1 629
حسن العطار
حسن العطار
( 1180 - 1250 هـ)( 1766 - 1834 م)
حسن بن محمد بن محمود العطار
ولد في القاهرة، وفيها توفي - وزار دمشق ، ومدينة أشكودرة في ألبانيا.
عاش في مصر وزار دمشق وألبانيا.
تلقى تعليمه بالأزهر، وتعلم مبادئ الهيئة والعمل بالإسطرلاب وغيرها.
حين نزل نابليون مصر (1798) اتصل بالفرنسيين، واختلط بعلماء مجمعهم فأخذ عنهم بعض معارفهم العصرية، كما أعانهم على تعلم اللغة العربية.
كان يُحسن عمل المزاول الليلية والنهارية، وقد اشتغل بالتدريس في الأزهر ، كما أشرف على مجلة «الوقائع المصرية» في بداية إنشائها، ثم تولى مشيخة الأزهر (1830) حتى رحيله. قربه محمد علي باشا منه، وكان عبدالرحمن الجبرتي (المؤرخ) والشيخ الخشاب (من علماء الأزهر) من أصدقائه، وهو الذي رشح رفاعة الطهطاوي لمصاحبة البعثة المصرية إلى فرنسا.
الإنتاج الشعري:
- تذكر بعض المصادر أن له ديوان شعر مفقودًا، ويرى البعض أن العطار (ربما) تعمد إهمال شعره لما فيه من «تورط» في المديح، وله قصائد في كتاب «عجائب الآثار» المعروف بتاريخ الجبرتي، هذا وقد ألف كتابًا لتعليم طلاب الأزهر فن الإنشاء، سماه: «إنشاء العطار» - وفيه طرف من أشعاره. طبع مرات، إحداها: المطبعة
الأزهرية المصرية - القاهرة 111هـ/1893م.
الأعمال الأخرى:
- جمع ديوان إسماعيل الخشاب ورسائله، وديوان ابن سهل الإشبيلي، ونشره، بعنوان: المسلك السهل في شرح ديوان ابن سهل. مصر 1279هـ/1862م، و له بعض الشروح والحواشي في البلاغة والنحو والمنطق، كما شرح منظومات في علم التشريح والطب والهندسة.
يدور شعره في فلك الأغراض التقليدية، والأوزان الخليلية، ولعل العبارة التي رفعت من قيمة نسيبه، وهبطت بقيمة مدائحه تعبر عن «واقع فني»، لقد قال في المديح والوصف والرثاء، ولكن غزلياته تبقى علامة على توق الذات إلى الظهور والحضور.
مصادر الدراسة:
1- جرجي زيدان : تاريخ آداب اللغة العربية (جـ4) دار الهلال - القاهرة 1911
2- خير الدين الزركلي: الأعلام - دار العلم للملايين - بيروت 1990 .
3 - عبدالرحمن بن حسن الجبرتي : عجائب الآثار في التراجم والأخبار (جـ4) - دار الكتب والوثائق القومية - القاهرة 1998 .
: مظهر التقديس بزوال دولة الفرنسيس (تحقيق حسن محمد جوهر، وعمر الدسوقي) - لجنة البيان العربي - القاهرة 1969 .
4 - محمد عبدالغني حسن: حسن العطار - دار المعارف - القاهرة 1968 .
لاتوجد تعليقات
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
أَعَن المُحبِّ ثَنَاك عَنهُ وجيبُهُ سَمهَرِيٌّ يَنثني أم غصنُ بان 4 0