1 343
حسن عبد الرحيم القفطي
حسن عبدالرحيم القفطي
( 1253 - 1321 هـ)( 1837 - 1903 م)
حسن بن عبدالرحيم بن علي زين الدين بن حامد الخطيب الخزرجي القفطي.
ولد في مدينة القصير (على شاطئ البحر الأحمر بمصر) وتوفي في مدينة قفط (محافظة قنا بصعيد مصر).
قضى حياته بين مدينة ينبع (بالحجاز) ومدينة قفط (بالصعيد).
ترجع أصول أسرته إلى المدينة المنورة.
تعلم القراءة والكتابة في الكتّاب، ثم أرسل إلى ينبع ليساعد أخاه في أعماله التجارية، وفي ينبع درس العروض وظهر شغفه بالشعر، ونال قسطاً من الثقافة الفقهية على مذهب الإمام الشافعي. كما وظف في ولاية ينبع زهاء عشر سنوات.
عاد إلى قفط لزيارة أهله، فتصادف أن مات والده، فرأى أن يبقى مع أهله، ويندمج في نشاطهم التجاري، فعاش في قفط - ما يزيد على الثلاثين عاماً، وأصبح صوفياً «خلواتيًا»، على طريق أستاذه أحمد الشرقاوي.
الإنتاج الشعري:
- له «ديوان القفطي» - نشره ابنه: محمد حسن عبدالرحيم (بعد وفاة المترجم له) مطبعة شافعي حسن بالفيوم (د. ت).
شعره في موضوعاته وصياغته تقليدي، أكثره في مديح كبراء عصره، ولكنه في إطار تقاليد زمانه يحاول أن يجدد في وسائل العرض، فيكتب «سفينة» نثراً، وأخرى شعراً، ويودع على ظهر السفينة بيتين، ويحيطها بمجاديف كل من بيتين يستقلان بوزنهما، كما حاول الاقتراب من نظام الموشح. لقد ضمَّن وأرخ بالشعر، شأن الشاعر المقلد، ولكن قصائد الحنين إلى ينبع تعطي انطباعاً مخالفاً، يدل على حضور الذات وصدق التعبير، الديوان ضخم، ومقسم إلى أغراض: المدح، والتهنئة، والرثاء، والمساجلات، وقد خلا من الهجاء.
مصادر الدراسة:
1 - خير الدين الزركلي: الأعلام - دار العلم للملايين (ط 9) بيروت 1990.
2 - زكي محمد مجاهد: الأعلام الشرقية في المائة الرابعة عشرة الهجرية - مطبعة الفجالة الجديدة - القاهرة 1963.
أمن تذكر أكل الحوت بالرطب في مدح قاضي قنا اعذروني العيد عيدك يا ابن سيدة السرى
تعالوا اسمعوا يا ناس دشنا عودوا بنا لنواحي ينبع عودوا عودوا بنا لنواحي ينبع عودوا
أهوى رشا وجهو بدري أيا زارع المعروف يا بهجة العيد أحب أهل المنجارة
إلى كم أقاسي بأرض الصعيد طويل على الظلم بالهجر يا رشا حلفت لاستخدم ميري
أمام الورى قاضي قنا منبع العلم طال شوقي المتيم الولهان لا ومن أنشأ الجواري المنشآت
أستاذنا فراج قاضي قنا يا قلب دعني في الذي أنا فيه دمعي غدا من فوق خدي يجري
لي بجرعاء ينبع البحر قلب ويح قلبي كم غدا من جوركم زمان يابن لافي غير وافي
إلى الفلك فانهض واغنم السير في البحر بدل سؤالك في الديوان جرحي اتسع في حشايا واتساعه
مد من أرض الصعيد يدا شمس التلاقي توارت في سما الحجب أليس من سوء حظ المرء مسكنه
سليل السبع كالسبع أبى اللَه إلا رفع قدر الأفاضل إن لم أعش في ينبع
كل النواحي والبلدان العيد قد عاد مسرورا بك انتظمت يا زارع المعروف في روض الندى
أرى تشاطير نظم شعري رجل فقيه فاضل من عاش في كنف ابن عواد رقى
لا رعى اللَه مركبا حملتني هل سمعتم أو رأيتم يا غزالا بات يوقدني
حاوي الكيمان سرى ليلا تذكر من في قبا العوالي أمن تذكر أطلال القصير ترى
يا أيها القاضي المعظم شأنه إذا ما غاب قاضي مصر عنها بعت لك الفين سلامات
1
لاتوجد تعليقات
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
أمن تذكر أكل الحوت بالرطب أهوى رشا وجهو بدري 57 0