3 7559
العباس بن الأحنف
العَبّاسِ بنِ الأَحنَف

العبّاس بن الأحنف بن الأسود، الحنفي (نسبة إلى بني حنيفة)، اليمامي، أبو الفضل.
شاعر غَزِل رقيق، قال فيه البحتري: أغزل الناس، أصله من اليمامة بنجد، وكان أهله في البصرة وبها مات أبوه ونشأ ببغداد وتوفي بها، وقيل بالبصرة.
خالف الشعراء في طرقهم فلم يمدح ولم يَهجُ بل كان شعره كله غزلاً وتشبيباً، وهو خال إبراهيم بن العباس الصولي، قال في البداية والنهاية: أصله من عرب خراسان ومنشأه ببغداد.
أَيا لَكِ نَظرَةً أَودَت بِقَلبي كَتَبَ المُحِبُّ إِلى الحَبيبِ رِسالَةً قالَت مَرِضتُ فَعُدتُها فَتَبَرَّمَت
أَزَينَ نِساءِ العالَمينَ أَجيبي إِنّي وَضَعتُ الحُبَ مَوضِعَهُ إِنّي لَأَحسَبُ وَالأَقدارُ غالِبَةٌ
عَينايَ شامَت دَمي وَالشُؤمُ في النَظَرِ تَنامينَ لا تَدرينَ ما لَيلُ ذي هَوىً لو كان ينساهم قلبي نسيتهم
أَميرَتي لا تَغفِري ذَنبي كَتَبتُ اِسمَها في راحَتي وَلَثَمتُهُ رَأَيتُكِ يُدنيني إِلَيكِ تَباعُدي
يَدُلُّ عَلى ما بِالمُحِبِّ مِنَ الهَوى إِلى اللَهُ أَشكو إِنَّهُ مَوضِعُ الشَكوى هَلّا أُحَدِّثُكُم بِأَطرَفِ قِصَّةٍ
كَتَبتُ إِلَيكِ أَشكو ما أُلاقي أَظُنُّ وَما جَرَّبتُ مِثلَكِ أَنَّما أُداري الناسَ عَمّا بي
إِلَيكَ أَشكو رَبِّ ما حَلَّ بي مَرَّت بِنا تُشرِقُ الدُنيا بِبَهجَتِها أَلَم تَعلَمي يا فَوزُ أَنّي مُعَذَّبُ
يا مَن شَقيتُ بِحُبِّهِ وَلَقَد دَفَنتُ هَواكُمُ ذَكَرتُكِ بِالتُّفّاحِ لَما شَمَمتُهُ
إِذا هُجِرَ المُحِبُّ بَكى وَأَبدى كَتَمتُ الهَوى وَهَجَرتُ الحَبيبا خَليلَيَّ ما لِلعاشِقينَ قُلوبُ
لَم يُبقِ حُبُّكِ لِلأَعداءِ مِن حَسَدٍ وَإِذا عَصاني الدَمعُ في فُؤادي وَعَيني حافِظانِ لِغَيبِها
أَبكي إِذا سَخِطَت حَتّى إِذا رَضيَت قُل لِلَّتي وَصَفَت مَحَبَّتَها أَقَلَّ الزيارَةَ لَمّا بَدا
يا قَومُ طالَ إِلى الحِجازِ تَشَوُّقي حتى متى انا مكروب بذكركم امسي واصبح حبا هائما دنفا إِذا لُمتُ عَينَيَّ اللَتَينِ أَضَرَّتا
إِذا لَم يَكُن لِلمَرءِ بُدٌ مِنَ الرَدى فُؤادي بَينَ أَضلاعي غَريبُ دَعَتهُ بِالوَيلِ فَلَبّى لَها
أَيا مُعرِضاً عَنّي وَلَم أَجتَرِم ذَنبا عَذَّبتِ قَلبي بِالعِتابِ فَكُلَّما سَأُعطيكِ الرِضا وَأَموتُ غَماً
أَيا مُظهِرَ الهِجرانِ وَالمُضمِرَ الحُبّا أَلا لَيتَ ذاتَ الخالِ تَلقى مِنَ الهَوى صاغَ قَلبي لَكِ حُباً مِن ذَهَب
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
أَيا لَكِ نَظرَةً أَودَت بِقَلبي لو كان ينساهم قلبي نسيتهم 524 0