0 293
رشيد الهاشمي
رشيد الهاشمي
( 1314 - 1363 هـ)( 1896 - 1943 م)
رشيد بن يحيى الهاشمي.
ولد في ضاحية الكرخ من بغداد، وتوفي في بغداد.
تعلّم القرآن الكريم والكتابة والقراءة في الكتاتيب. نشأ في أسرة علم وأدب، فتتلمذ على أخيه الأكبر عبدالمجيد وأخذ عنه علوم العربية، ثم أخذ عن الإمام محمود شكري الآلوسي، وعندما استجاب له النظم هاجم الترك وانضم للجمعيات السرية التي تعمل للقضية العربية. وفي عام 1916 هرب إلى الحجاز ملتحقًا بالثوار هناك، ونظم في تأييدها حتى لقب بشاعر الثورة، وتوجّه بعدها إلى القاهرة عام 1918، فدمشق عند تأسيس حكومة فيصل وبقي فيها عامًا، عاد بعده إلى بغداد، وعند تتويج فيصل ملكًا على العراق أنشد قصيدة«عتاب من نار» فصدر أمر بحبسه، ففرَّ واختفى حتى قبلت شفاعة فيه، عمل بالصحافة حيث رأس تحرير صحيفة «الرافدان» - 1921 - ثم جريدة «دجلة» 1922، وقد أغلقت كلتاهما لأسباب سياسية.
اجتاز امتحان الثانوية العامة، وانتسب إلى كلية الحقوق، وقبيل تخرجه أصيب بصدمة نفسية حادة، أدخلته مستشفى الأمراض العصبية، رهن العلاج حتى وفاته
بعد سبعة عشر عامًا في المستشفى.
الإنتاج الشعري:
- له «ديوان رشيد الهاشمي» - جمعه وعلّق عليه عبدالله الجبوري - وقدم له محمد بهجة الأثري - مطبعة المعارف - بغداد 1964. (الديوان في 160 صفحة - تصدرته دراسة اضافية عن حياة المترجم له وأسرته، وديوانه).
الأعمال الأخرى:
- كتب بحوثًا متنوعة في شكل مقالات - نشرها بمجلة «اليقين» التي كان يصدرها شقيقه محمد الهاشمي.
يزخر شعره القومي بالحسّ التاريخي البطولي، وتتنوع موضوعات هذا المحور القومي تمجيدًا للبطولة وإشادة بالإنجاز العلمي وبناء الحضارة، أما أوجاعه الذاتية فـإنها تستأثر ببعض القصائد كما تتسرب في سائر موضوعاته مما يدل على معاناته وما قاسى في سبيل أهدافه التي واكبت الأهداف الكبرى لأمته العربية. عبارته صافية، وقوافيه طيّعة سيالة، ونَفَسُهُ ممتد، وتطلعه الثوري لم يعرف حسابات السياسة وضرورات المقال ولو كان المقام بين يدي ملك.
مصادر الدراسة:
1 - ديوان المترجم له (المقدمة).
2 - حميد المطبعي: موسوعة أعلام العراق في القرن العشرين (جـ1) - دار الشؤون الثقافية - بغداد 1995.
3 - عبدالرزاق الحسني: تاريخ الصحافة العراقية (ط) - مطبعة الغري - النجف 1935.
إلى الوغى هبوا وحمل السلاح كل امرئ بأماني الدهر مشغول ضاءت بروق الأماني أيها العرب
هي أربع مر الزمان طواها كفاني شم زهرتها أسكب الدمع الهتوفا
يا لابس التاج في بغداد هنيتا أحبابنا نوبُ الزمان كثيرة هام قلب المتيم المرتاع
ضوضاء تزعج ذهن الساكن الهادى خطرت وفي سود الجفون نعاس عصرتني نوائب الدهر عصرا
عاشق العلم أتى يشكو الغراما نم هنيئاٍ فما عليك جناح لا يشترى المجد إلا بالدم الهدر
أعبد الله قد أوريت زندا يا قليل الهموم والأحزان خطرات النسيم في الأسحار
أم القصور العاليه بين أسرين عشت عيش اضطرار لبيكم لبيكم
أصبحت في خطب عسير نوب الليالي خففى الأجنبيّ يعيش حراً
أدركت يا عرش ما ترجو وتنتظر يا فتية العرب هذا يوم نهضتكم أعدت جبانا بعدما كنت قسورا
أين الحقيقة يا بنى البشر الأجنبيّ يعيش حراً هذي الغزالة سائرة
قد كنت اسمع عنكم أنكم ملأ وجهه الماحي سواد الحندس الروح والجسم مرهونان عندكم
بدت مكشوفة الوجه الحييه أبنى فلسطين تحية شاعر أبو هاشم من مثله وهو يافع
بين أسرين عشت عيش اضطرار
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
إلى الوغى هبوا وحمل السلاح نم هنيئاٍ فما عليك جناح 37 0