0 2555
رشيد مصوبع
رشيد مصوبع
(كان حيًا عام 1340هـ/ 1921م)
رشيد بن حنا مصوبع.
كان حيًا عام 1340هـ/ 1921م.
توفي بمدينة الدار البيضاء.
ينتمي إلى أصل لبناني.
عاش في المغرب ومصر وفرنسا.
لا تقدم المصادر معلومات عن حياته العلمية والعملية.
شاعر لبناني، علت له شهرة في المغرب، أقام زمنًا في مصر ثم غادرها إلى باريس، واستقر بالمغرب، وتوفي في الدار البيضاء.
الإنتاج الشعري:
- له عدد من الدواوين الصغيرة، منها: «الأثر» - مطبعة الهلال - القاهرة - 1910، و«غضى النقا» - ديوان النخبة، و«سحر البيان»، و«تذكار راغب وصبري» (مقدم إلى الشاعرين المصريين: إسماعيل راغب وإسماعيل صبري).
شاعر رحالة جاب عددًا من مدن العالم فانعكست علاقته بها في قصائده، غزير الإنتاج (له 304 قصائد تضم 2072 بيتًا) غلب عليها استخدام بحري: البسيط والطويل، وجاء معظمها في وصف باريس ومصر وعلاقته بهما. اتسم أسلوبه بالقوة وجزالة اللفظ وقوة التصوير، والصدق في التعبير، والدقة في الوصف.
مصادر الدراسة:
1 - خيرالدين الزركلي: الأعلام - دار العلم للملايين - بيروت 1990.
2 - موسوعة الشعر العربي الإلكترونية - المجمع الثقافي - أبوظبي.
وقفت على الاطلال بعد التفرق لو كنت تعلم ما في القلب من شجنِ أظلّ أقول الشعر فيك توهّما
على الطائر الميمون يا سيد الحمى أوحشت باريس هذا الصيف يا قمر بدران لا يمتاز بدرٌ منهما
أشد عوادي الدهر خلق لئيم ما غادرت باريس بدراً يشرق عشق الجمال من الورى مألوفُ
ألم تزالوا على الحسن الذي سلفا لو تعلمون ببعدكم أشواقي لا تلوموا إذا صحبنا جميلا
لم ألقَ مثلكُم مليحاً يعشق هكذا هكذا وإلاّ فلالا اشتاق شعري لامتداح المصطفى
خيرُ المنازل منزل الإحسانِ يعزُّ علينا إن نفارق أربعاً جالسته وأنا أرعى محاسنه
قد هامَ حافظُ في القطرينِ وانتسبا أحق من ودعته بالدم المقلُ هذا جمالك فاحذر أيها القمرُ
من ذا يلوم على الغرام ويعذلُ هذب كلامك يا فتى تهذيبا أضحت مغاني الفضل ساقطة البنا
خُلق الجمال لقتل نفس العاشقِ أنا الذي جرّب الدنيا وقاساها أين المليح الذي قد كنتُ أرمقه
عرف المليح مقاصدي فتصرَّما نودع فيك أقمار الجمالِ هو العمر لولا أن منه بقية
إلى وزيريَ أُهدِي حكمةً نفست غير هذي الخدود ليست تروق رأيناك غصناً مثلما كنت أهيفاَ
ما أطعمتنا حسانٌ في مغانينا اليوم اُهدي قريضي صاحب الأدبِ حيِّ في مصر أربع الغاداتِ
من جميع الورى ثناؤُك ذاعا لقد أوصت المفتون فيها المتيما أضحت مغاني الجود ذات مشيد
تذكرت ليلى والشهور الغوابرا هذا الذي قد كان قبل فراق شغب الملا بالانتخاب واجلبوا
ودعيني من قبل هذا الفراق للشام في كل قطرٍ كوكبٌ طلعا سلام حكى في نشره أرج الند
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
وقفت على الاطلال بعد التفرق كواكب تونس وغصون مصرٍ 572 0