1 2650
سليم جُدَي
سليم جُدَي
( 1286 - 1313 هـ)( 1869 - 1895 م)
سليم بن نصرالله جدي.
ولد في بيروت، وضوّع أرجاءها بأنغام الهوى، وقبل أن يكتمل ربيعه، كان في أديمها قد ثوى.
تخرج في الكلية اليسوعية، وقد درس الآداب والعلوم.
الإنتاج الشعري:
- له ديوان سليم نصر الله جدي - جمعه: جرجي نقولا باز - مطابع قوزما - بيروت 1950، وله ثلاث مسرحيات شعرية:«ألم الفراق»، و«جزاء الشهامة»، و«مثال الفضيلة».
شاعر غنّى للعواطف والحب والشجن، فعبر عن تجربة عمره القصير، ومشاعره الندية بحبّ الحياة والغفلة عن المصير، ألفاظه سهلة وتعبيراته سلسة، وأوزانه وقوافيه طيعة، على أن معانيه - في غزله - لم تذهب بعيدًا عن التقليد.
مصادر الدراسة:
1 - عمر رضا كحالة: معجم المؤلفين - مؤسسة الرسالة - بيروت 1993.
2 - لويس شيخو: الآداب العربية في القرن التاسع عشر (جـ 2) - مطبعة الآباء اليسوعيين - بيروت 1926.
3 - يوسف أسعد داغر: مصادر الدراسة الأدبية (جـ 3) - الجامعة اللبنانية - بيروت 1983 .
يا مريض الجفون عذبت قلباً يا نائبات الدهر صبري عليلا جرعتني علقماً يا مر بلواي
يا من رماني عن قوس فرقته شكوت إلى المليحة حين راحت يا طائر البان قد هيجت أشجاني
خاطبيني يا مي قبل مماتي من يا شقيقي معيني لمتى يا مالكي هذا الجفا
زد في هوى اخت الغزال هياما حسناءُ ما لمست كفي اناملها مضت وكأنما قتلي استباحت
أمالكتي بالحب وهي أسيرتي لا تتركيني يا سعاد كئيباً ابني عثمان هذه ليلة
يا أكرم الناس عندي بيروت سرت بواليها وحق لها يا غصوناً اضمها بحنو
يا فاتناً قلبي بحسن رواية لبنى عثمان اسمي دولة مات الغريب فعاش حزنك بعده
نرثي لهند وهي عاشقة فتى اثار في القلب ذاك البغي نيراناً قد أتيتم فازدهى هذا المقام
يا مشبه الصخر عطفاً رأينا عروسين زانتهما كيف أبدي لك شكري
يا وردة بكت الأسير عزيزها عماد الفضل عززت البلادا نضت المنون عليك سيفاً قاطعاً
مولاي انت ملاذي يا ظبية لستُ غير العطف سائلها عودي إلي مع الغصنين زاهية
ماذا أصاب بني طراد يا ترى لا حسن في التقريظ ان ضمنته غادرت لندرة العظمى لا دفن في
خليلي فزت بما تشتهي أين صبري على صروف الليالي سعودك يا بشارة قد أرتنا
ظلمة الليل تستر العاشقينا اسناكم في رياض العلم بأن لك من أبناء بيروت الثنا
بُليت بفقد من ارجو لقاه بك تسمو إلى المعالي فتاة نعيتَ غصناً غصون البان تبكيه
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
يا مريض الجفون عذبت قلباً يا مريض الجفون عذبت قلباً 76 0