0 997
عبدالمحسن الحويزي
عبد المحسن الحويزي
ولد عام 1287 وتوفي عام 1376 هـ
عبد المحسن الحويزي شاعر من شيوخ النجف، مولده بها. له (فريدة البيان) ملحمة شعرية، و (ديوان شعر - ط) جزآن. نسبته إلى الحويزة (شرقي دجلة).
هتفت زينب من عظم المصاب بآل محمدٍ عرف الصواب توارى محيا الشمس منك بحاجب
بكى الدين والدنيا عليك فأفجعا أجريت قلبي بالدموع مذابا عز الحمى فثوى بالأمن خائفه
رميت بقوس الحزم عن قوس حاجب الدين في مثل هذا اليوم قد كملا أيرمي سواد الليل عيني بالغمض
طلعت بك العليا بنجم أسعد هلا سألت مرابعا وطلولا تخادعك الدنيا وتبدي اغترارها
ميلاد طه به عيش الوجود صفا أهل بسط كف تحجب الشمس والبدرا يا عيون المجد جودي للجواد
أطربتني نغمات لحن المنشد هل من ضناي معالج يبريني جادت بإحسانه يد الحسناء
زهت ابتهاجاً ليلة الأسراء ما لهذا الدهر في الغي تمادى لفرط الجوى مهجتي كامته
بكيت شجواً على الأطلال والدمن هبت لنا نسمات ضمها السحر لهف نفسي في ثرى الزورا وحيد
ميلاد ذي غيبة للدين منتظر أترع لي في سفحه الأجرع على الربع دمعي أرسل المد لا الجزرا
بشرا بوجهك ثغر الدهر مبتسم أغاظ الدهر قدرك أن يسودا تبلجت ليلة في سعدها طلعا
أخذ الريع من دموعي حذاره كادت تهد بفقدك الأجبال غير بدع بأن يخون الزمان
أفق من رقدة الآمال جفن سقيت ربوعا بالحمى ومعالما هلال دجى وشمس ضحى وفرقد
ليلة ميلاد الزكي المجتبى خضعت لعزة ذاتك الدول متى آمن الدنيا من الغدر أخدع
لعمر العلى ما كل من طلب الفخرا تطارحني الحمائم بالنواح ما للزمان قديما طرده انعكسا
تبلج الكون نوراً فانجلى غرراً عن الدار نأيا أزمع الركب ترحالا سالمت دهرا لا يريك التهانيا
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
هتفت زينب من عظم المصاب لعمر العلى ما كل من طلب الفخرا 63 0