0 338
محمد سعيد الإسكافي
محمد سعيد الإسكافي
( 1250 - 1319 هـ)( 1834 - 1901 م)
محمد سعيد بن محمود بن سعيد النجفي الشهير بالإسكافي.
ولد في مدينة النجف وتوفي في مدينة كربلاء ودفن فيها.
قضى حياته في العراق.
تلقى علوم العربية والفقه والأصول عن بعض علماء عصره في النجف، وإلى جانب دراسته العربية أجاد الفارسية وتبحر في الأدبين: العربي والفارسي، ثم قصد
كربلاء، وأكب على توسيع معارفه حتى صار يرتجل الشعر على البديهة.
الإنتاج الشعري:
- له قصائد كثيرة وردت ضمن كتاب شعراء الغري، وله شعر كثير مخطوط في مجاميع ومحفوظ لدى أسرته في النجف وكربلاء.
شعره تقليدي في أغراضه وبنيته، يتميز بطول النفس والغزارة ومتانة التركيب، أغراضه محدودة تدور حول المدح والرثاء والمراسلات والتهاني، فترتبط بالمناسبات الاجتماعية، وأكثر شعره في المدح.
مصادر الدراسة:
1 - أحمد بن درويش الحائري البغدادي: كنز الأديب في كل فن عجيب - مخطوط.
2 - جعفر باقر آل محبوبة: ماضي النجف وحاضرها - مطبعة النعمان - النجف 1957.
3 - سلمان هادي آل طعمة - شعراء كربلاء - مطبعة الآداب - النجف 1967.
4 - علي الخاقاني: شعراء الغري - (جـ 9) - المطبعة الحيدرية - النجف 1954.
5 - محمد هادي الأميني: معجم رجال الفكر والأدب في النجف خلال ألف عام - مطبعة الآداب - النجف 1964.
6 - الدوريات: محمد علي اليعقوبي: مقال عن المترجم - 1937.
هو البدر في افق الحمى لاح مشرقا تنقل فينا الزمان ضروبا تذكرت عهدا بالحمى راق لي دهرا
لاح فجلى حنادس الظلم عيد بسعدك أضحى للورى عيدا من مبلغن بني نزار ويعرب
فؤادي لوصل الغانيات مشوق عج على الوادي بجرعاء الحمى هنّ الليالي شأنها الغدر
تهادت بين غزلان الصريم من قبة الإسلام هد دعامها سجعت ألحانها ورق الحمى
أراشت يد الأيام سهم مسدد ومذ عاد فرد الدهر فرداً ولم يجد أنار هلال العيد بالسعيد أشرقا
رق وهناً سجع ورقاء الحمى يا من سما النجم مجداً في تفرده لا فرصة للفتى ولا مهل
من لوى من بني لؤي لواها سل كعبة البيت الحرام أهل درت ومجلس قد زهت أنوار بهجته
برزت فلاح البدر وهو تمام كف أبي الهادي هي البحر هو العيد بالاقبال عاد كما بدا
كم للنقي ابن التقي نعمة فيك الشريعة أوضحت أحكامها هي المنية تسطو في بواترها
هنيت في خير عيد فيك مسعود أفتدي فرد جمال قبة العلم من أمال بناها
يا أيها المولى النقي ومن له أنجز من بعد المطال الموعدا يا سيداً بنداه قد عم الورى
أعميد فهر إنني لك قاصد أرى جني الورد في خده إلى النبيل العالم الأمجد
وساجة قد ركبناها لنزهتنا بابن طه الندب تجلى كربي أبا الهادي ومن قد راح يدعى
تراكمت الغموم علي لما أبا جعفر أنت أزكى أب
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
هو البدر في افق الحمى لاح مشرقا من لوى من بني لؤي لواها 41 0