1 1022
معروف النودهي
معروف النودهي
( 1167 - 1254 هـ)( 1753 - 1838 م)
محمد معروف مصطفى حسن النودهي الشهرزوري.
ولد في شهربازار (السليمانية - العراق)، وعاش وتوفي فيها.
تلقى علومه الأولى في قريته عن والده وكان عالـمًا فأتقن مبادئ العربية وحفظ القرآن الكريم، ثم أكمل تحصيله عن الملا محمد الحاج، وكان من علماء عصره فأجازه في الفتيا.
اشتغل بالعلوم الدينية وكان فقيهًا يرد على مسائل الناس، كما تصدى للتدريس في جامع مدينة السليمانية شمالي العراق، وتفرغ للتأليف.
الإنتاج الشعري:
- له تخميس البردة - مطبعة السعدي - ط1 - بغداد 1933، ومجموعة شعرية في المكتبة العامة بجامعة السليمانية في العراق.
الأعمال الأخرى:
- من أعماله: «الفرائد في العقائد» - مطبعة الاتحاد - ط1 - الموصل 1893م، و«الأحمدية» - قاموس - مطبعة السعدي - بغداد 1355هـ/1936م، و«القطر العارض في علم الفرائض» - مطبعة السعدي - ط1 - بغداد 1939م.
من مدح الرسول والدعاء إلى تخميسه بردة كعب بن زهير ولامية الطغرائي تشكلت تجربته الشعرية، فحذا حذو القدماء في لغته وصوره وأفكاره ومعانيه ولم يخرج عنهم.
مصادر الدراسة:
1 - خيرالدين الزركلي: الأعلام - دار العلم للملايين - ط2 - بيروت 1969م.
2 - عمر رضا كحالة: معجم المؤلفين - مؤسسة الرسالة - بيروت 1993.
3 - كوركيس عواد: معجم المؤلفين العراقيين في القرنين التاسع عشر والعشرين - مطبعة الإرشاد - ط1 -بغداد 1969م
بمحمَّدٍ وببنته وببعلها إلى متى أنت باللَّذات مشغول إن رمت أن تصغر المباني
يقول معروف فقير ربه لمَّا علمت بطرفٍ منك منسجم قال الفقير العلوي النودهي
قال أسير ذنبه معروف قالَ سليلُ المصطفى معروفُ أستغفر الله من ذنوبٍ
قال الفقير المذنب الملهوف يقول معروف له مولاه يقولُ راجي عفوِ واسعِ النَّدى
قولُ راجي الفوزِ في الدَّارينِ قَالَ فقيرُ رَبهِ الجَوادِ يا من يجود بما يشاء ويمنع
سلامٌ سلامٌ سلامٌ سلام قال فقير جود وهَّاب الندى يقُولُ معروفٌ حِسَينيُّ النَّسب
شبابي مضى ما كنت فيه بناهضِ العلم والعقل للأنسان خير حلي يا من تعالى عن الإدراك بالبصرِ
خلت قرون فهل في النّاس معتبر لك المحامد يا ذا الجود والنِّحل ثُمَّ الْفُرُوضُ سِتَّةٌ وَأَخْصَرُ
يَقُوْلُ (مَعْرُوفٌ) هُوَ ابْنُ المُصطفى يقُولُ أفقرُ الورى معروفُ يا من عليه مضى من عمره طول
كيف يحصى عليك منا ثناء يا من أتانا بالكتاب قالَ فقيرُ من هو الرَّؤوفُ
حمداً لمولىً واحدٍ علاّمِ لله حمد كذُكاءٍ مشرقُ قَالَ فَقيرُ رَبِّهِ الرَّؤوفِ
يا ربَّنا اللَّهمَّ ذا الجلال قال ابن مُصطفى الحسيني النّودهي وحَّد إلهك لا تشرك به أحداً
إن ينتسب (محمَّدٌ) عنه عفا يا ربِّ صلِّ على خير البريَّة يقول راجي الفضل ممن لطفا
دمي ودمعي مدرارٌ ومطلول ذكرى طيبةٍ تنويرٌ للفؤاد يا دليل الرَّكب إلى نجدٍ
يقولُ معروفُ فقيرُ كَرمِ لِذاتِكَ المحامدُ الوفيَّه حمداً لخالقِ البرايا الأزليَ
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
بمحمَّدٍ وببنته وببعلها يقول راجي الفضل ممن لطفا 50 0