1 3856
المخبل السعدي
المَخَبَّل السَعدي
توفي في 12 هـ / 633 م
ربيع بن مالك بن ربيعة بن عوف السعدي، أبو يزيد، من بني أنف الناقة من تميم.
شاعر فحل، من مخضرمي الجاهلية والإسلام هاجر إلى البصرة وعمّر طويلاً ومات في خلافة عمر أو عثمان رضي الله عنهما.
قال الجمحي في كتابه طبقات فحول الشعراء: لَهُ شعر كثير جيّد هجا به الزبرقان وغيره، وكان يمدح بني قريع ويذكر أيام بني سعد قبيلته.
وقال الفيروز آبادي: المُخَبَّل ثلاثة: ثمالي، وقريعي، وسعدي.
أَيُهلِكُني شَيبانُ في كُلِّ لَيلَةٍ أَتَهجُرُ لَيلى لِلفِراقِ حَبيبُها ذَكَرَ الرَبابَ وَذِكرُها سُقمُ
وَساقِطَةٍ كَورِ الخِمارِ حَيِيَّةٍ لَعَمرُ أَبيكَ لا أَلقى اِبنَ عَمٍّ أَعَرَفتَ مِن سَلمى رُسومَ دِيارِ
فَقُلتُ لَها فيئي إِلَيكِ فَإِنَّني إِذا أَنتَ عادَيتَ الرِجالَ فَلاقِهِم وَكُنا كَريمَي مَعشَرٍ جَمَّ بَينَنا
وَقَد تَزدَري العَينُ الفَتى وَهوَ عاقِلٌ أَتَهزَأُ مِنّي أُمُّ عَمرَةَ أَن رَأَت يا عَمرُو إِني قَد هَويتُ جِماعَكُم
تَحَمَّلنَ مِن ذاتِ الإِزاءِ كَما اِنبَرى وَرَدّوا صُدورَ الخَيلِ حَتّى تَنَهنَهَت غَشِيَت لَيلِيَ دِمنَةٌ لَم تَكَلَّمِ
إِذا ما هُمُ أَصلَحوا أَمرَهُم أَلَم تَعلَمي يا أُمَّ عَمرَةَ أَنَّني تَداركَ حُزنٌ بِالقَنا آلَ عامِرٍ
أُنبِئتُ أَنَّ الزَبرَقانَ يَسُبُّني وَفي إِبِلٍ سِتينَ حَسبُ ظَعينَةٍ أَدّوا إِلى رَوحِ بنِ حَس
إِنَّ قُشَيراً مِن لِقاحِ اِبنِ حازِمٍ كَسَوناها مِنَ الريطِ اليَماني وَقالوا أَخانا لا تُضَعضِع لِظالِمٍ
ضَرَبوا لِأَبرَهَةَ الأُمورَ مَحَلَّها مَدَدتُ بِرَحمٍ عَندَ حَنظَلَ أَبتَغي إِنَّ اليَمامَةَ شَرُّ ساكِنِها
لَقَد شاقَني لَولا الحَياءُ مِن الصِبا عَفا العِرضُ بَعدي مِن سُلَيمى فَحائِلُه وَالزَعفَرانُ عَلى تَرائِبِها
إِذا أَفِنَت أَروى عِيالَكِ أَفنِها يا زَبرَقانُ أَخا بَني خَلَفٍ وَكانَ لَها مِن حَوضِ سيحانَ فُرصَةٌ
مُحَبَّسَةٌ في دارَةِ الخَرجِ لَم تَذُق إِذا ذُكِرَ الحُطَيئَةُ لَم يَعُدّوا وَسارَت إِلى يَبرينَ خَمساً فَأَصبَحَت
تَعامَسَ حَتّى يَحسَبُ الناسُ أَنَّها لَقَد ضَلَّ حِلمي في خَليدَةَ ضَلَّةٍ رَأَيتُكَ هَرَّيتَ العِمامَةَ بَعدَما
وَإِنّا أُناسٌ تَعرِفُ الخَيلُ زَجرَنا أَضَلَّت بَنو قَيسِ بنِ سَعدٍ عَميدَها فَإِن تَكُ نالَتنا كِلابٌ بِغَزَّةٍ
فَأَنزَلَهُم دارَ الضَياعِ فَأَصبَحوا أَيا شَرَّحَيِّ بَني أَجيالِ طَييِّءٍ أَرى إِبِلي حَلَّت دَباً بَعدَما يُرى
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
أَيُهلِكُني شَيبانُ في كُلِّ لَيلَةٍ وَفي إِبِلٍ سِتينَ حَسبُ ظَعينَةٍ 49 0