9 10820
خليل مطران
شاعر القطرين خليل مطران 1873 – 1949 م لبناني ولد في بعلبك قرر بعد عودته من باريس أن يعيش في مصر وهناك أصدر جريدة ولمع اسمه حتى سمي شاعر القطرين ثم شاعر الأقطار العربية.
فتاة الجبل وَزِنْجِيَّةٍ حَسْنَاءَ كَالمِسْكِ لَوْنُهَا سَلامٌ عَلَيْكُمْ وَالْفُوَادُ المُسَلِّمُ
سَجَدُوا لِكِسْرَى إِذْ بَدَا إِجْلاَلاَ كُنَّا نَوَدُّ لَكَ التَّكْرِيمَ تَلْبَسُهُ مَا كَانَ رَيْبُ قَبْلَ رَيْبِ الحِمَامْ
هَنِيئاً أَيُّهَا المَلِكُ الهُمَامُ دَالَ السُّكُونُ مِنَ الحَرَاكِ الدَّائِمِ هَنِيئاً أَيُّهَا العَلَمُ المُفَدَّى
دَعَوْتُمُونِي وَبِي مَا بِي مِنَ الْوَصَبِ أَيُّ صَرْحٍ حَلَّ فِيهِ هَلْ بِعَالِي الذُّرَى مَكَانُ اعْتِصَامِ
فَرَّقَ الدَّهْرُ بَيْنَنَا بَعْدَ قُرْبٍ قَرَّبَتْهُ فَمَا ارْتَوَى ألقى الدجى الستر فقم طائفا
داءٌ ألَمَّ فَخِلْتُ فِيهِ شَفَائِي هذه الروض التي تبدي حلاها إرْبَأْ بِنَفْسِكَ أَنْ تَكُونَ نَجِيبَا
يَا فَتَاةٌ يَجْلُو النُّبُوغُ حُلاَهَا حَيِّ الأَمِيرَةَ رَبَّةَ النَّسَبِ جَمَالُكِ زَادَ رَوْعَتَهُ
هَلْ آيَةٌ في السِّلْمِ وَالْحَرْبِ أَشْعَرْتِنِي بِجَفَاءٍ يَا مُسْرِفاً فِي لَهْوِهِ
أَلْقَى الجَمَالُ عَلَيْكَ آيَةَ سِحْرِهِ ذكْراكَ بِالإِكْبَارِ وَ الإِعْجَابِ أَبْكِيكَ يَا زَيْنَ الشَّبَابِ
كنَّا وَقَدْ أَزِفَ المَسَاءْ حُورِيَّةٌ لاَحَتْ لَنَا تَنْثَنِي بَدَا نُورُ صُبْحٍ بِالْهُدَى مُتَنَفَّسِ
بَكَيْتُ عَلى شَحَادَةَ يَوْمَ وَلَّى يَا صَفْوَةَ الأَحْبَابِ طِيبُوا وَلْتَدُمْ طَغَتْ أُمَّةُ الجَبَلِ الأَسْوَدِ
دُمُوعَكَ صُنْهَا أُوْ فَغَالِ بِمِثْلهَا أَلْتَوْأَمَانِ اللَّذَانِ كَانَا أَبْكِي إِذَا غَدَتِ الظِّبَاءُ فَلَمْ
جَالِسُونِي يَا رُفْقَتِي لِلشَّرَابِ يَا مَنْ نَأَى عَنِّي شَكَتْ عَارِضاً في الْجَفْنِ نَاءَ بِحَمْلِهِ
وَدَاعاً أَيُّهَا الخِدْنُ الحَبِيبُ حَيِّ الْعَزِيمَةَ وَالشَّبَابَا سَاءَنِي مَا تشْتَكِي يَا ابْنَ أَخِي
صَوْتُ الكِنَانَةِ فِي يُوبِيلِكَ الذَّهَبِي هَمَّ فَجْرُ الحَيَاةِ بِالإِدْبَارِ جَمَعَ الكِفَاءُ إِمَارَةَ الأَنْسَابِ
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
فتاة الجبل أَبُو حَسَنٍ أَصْفَى الرِّفَاقِ سرِيرَةً 946 0