0 1881
أبو الشمقمق
أبو الشمقمق

مروان بن محمد أبو الشمقمق.
شاعر هجاء، من أصل البصرة، قراساني الأصل، من موالي بني أمية، له أخبار مع شعراء عصره، كـبشار، وأبي العتاهية، وأبي نواس ، وابن أبي حفصة.
وله هجاء في يحيى بن خالد البرمكي وغيره، وكان عظيم الأنف، منكر المنظر.
زار بغداد في أول خلافة الرشيد العباسي، وكان بشار يعطيه كل سنة مائتي درهم، يسميها أبو الشمقمق جزية.
قال المبرد: كان أبو الشمقمق ربما لحن، ويعزل كثيراً، ويجد فيكثر.
لَشَتّانَ ما بَينَ اليَزيدَينِ في النَدى برزت من المنازل والقباب يا قوم اني رايت الفيل
ما لي أَراكَ بَخيلاً سبع جوزات وتينه ما جَمَعَ الناسُ لِدُنياهُم
يا رازِقَ الكَلبِ وَالخِنزير في سِعَةٍ وَلَقَد قُلتُ حينَ أَجحَرني البَردُ وَلَهُ لحيَةُ تَيسٍ
هللينه هللينه الصِدقُ في أَفواهِهِم عَلقَم هَيهاتَ تَضرِبُ في حَديدٍ بارِدٍ
أَتَراني أَرى مِنَ الدَهرِ يَوماً أَنا بِالأَهوازِ جارٌ لِعَمر وَلَقَد قُلتُ حينَ أَقفَرَ بَيتي
يا قاضِيَ البَصرَة ذا الوَجهِ الأَغَرِّ ابو البشمقمق عادَ الشَمَقمَقُ في الخَسارَةِ
الحَمدُ لِلَّهِ شُكراً ذَهَبَ المُوالُ فَلا صَلابَةُ الوَجهِ سِلاحُ الفَتى
ما أَراني إِلّا سَأَترُك بَغداد إِذا حَجَجتَ بِمالٍ أَصلُهُ دَنِسٌ وَمُحتَجِبٌ وَالناسُ لا يُعرِفونَهُ
نَزَلَ الفَأَرُ بِبَيتي يا كاسِراً حَرفَ الرَغيفِ لَيسَ إِغلاقي لِبابي أَنَّ لي
لَمّا سَأَلتُكَ شَيئاً ما كُنتُ أَحسَبُ أَنَّ الخُبزَ فاكَهِةً أَنتُم خَشارٌ خَشارُ
بَرَزَت مِنَ المَنازِلِ القِباب إِنَّ رِياحَ اللُؤمِ مِن شَحمِهِ وَهَذا جَميلُ عَلى بَغلَةٍ
ياطو ل يومي وطول ليلته عَجِبتُ لَحَرّاقَةَ بنَ الحُسَينِ مُنايَ مِن دُنيايَ هاتي الَّتي
قَد مَرَرنا بِمالِكٍ فَوَجَدناهُ إني إذا ما شاعر هاجانيه آوَيتُ دِهليزَكَ مُنذُ أَربَعٍ
لَو قَد رَأَيتُ سَريري كُنتَ تَرحَمُني رَحَلَ المَطِيَّ إِلَيكَ طِلابُ النَدى أَخَذَ الفَأَرُ بِرِجلي
وابطك قابض الارواح يرمي أَنا في حالٍ تَعالى يا خَيرَ رَكبٍ سَلَكوا طَريقاً
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
لَشَتّانَ ما بَينَ اليَزيدَينِ في النَدى ابو البشمقمق 63 0