2 2849
أبو النجم العجلي
أبو النجم العجلي
الفضل بن قدامة العجلي، أبو النجم، من بني بكر بن وائل.
من أكابر الرجّاز ومن أحسن الناس إنشاداً للشعر.
نبغ في العصر الأموي، وكان يحضر مجالس عبد الملك بن مروان وولده هشام.
قال أبو عمرو بن العلاء: كان ينزل سواد الكوفة
واهاً لِرَيّا ثُمَّ واهاً واها يا ناقُ سيري عَنَقاً فَسيحاً وَدِّع فَواهاً هُنَّ مِن مُوَدَّعِ
عَلِقتُ خَوداً مِن بَناتِ الزُطِّ تَذَكَّرَ القَلبُ وَجَهلاً ما ذَكَرْ الحَمدُ لِلَهِ الوَهوبِ المُجزَلِ
كَأَنَّ ظَلّامَةَ أُختَ شَيبانْ أَنا أَبو النَجمِ وَشِعري شِعري أوصيكِ يا بِنتي فَإِنّي ذاهِبُ
قالت بجيلة إذ قربت مرتحلا أَوصَيتُ مِن بَرَّةَ قَلباً حُرّا عَلِقَ الهَوى بِحِبائِلَ الشَعثاءَ
اللَهُ نَجّاكَ بِكَفّيْ مَسلَمَتْ جَزاهُ عَنّا رَبُّنا رَبُّ طَهَا ضُروعُها بِالدَوِّ أَسقِياتُهُ
لَقَد نَزَلنا خَيرَ مَنزِلاتِ كُلُّنا يَأَمَلُ مَدّاً في الأَجَلْ نَفيسُ يا قَتّالَةَ الأَقوامِ
إنا لجهال من الجهال وَمَنهَلٍ أَقفَرَ مِن أَلقائِهِ أَقبَلتُ مِن عَندِ زِيادٍ كَالخَرِفْ
تَقتِّلُنا مِنها عُيونٌ كَأَنَّها إِنَّ ذَواتَ الأَزرِ وَالبَراقِعِ وَتَرتَمي بِالصَخرِ زَجلاً زاجِلا
قَد حَيَّرَتهُ جِنُّ سَلمى وَأَجَأ إِذا ما أَقبَلَت أَحوى جَميشا وَفي الصَفيحِ ذِئبُ صَيدٍ هُربُعُ
وَالشِّعرُ يَأتيني عَلى اِغتِماضي فَأَصبَحوا في الماءِ وَالخَنادِقِ قَد قَتَلَت هِندٌ وَلَم تَحَرَّجِ
مِن ذِكرِ أَيّامٍ وَرَسمٍ ضاحي في يَومِ قَيظٍ رَكَدَت جَوزاؤُهُ تُريكَ جَسماً في الثِيابِ عَبهَرا
ثُمَّ سَمِعنا بُرهانٍ نَأملُهْ مُدَلَّلٌ يَشتِمُنا وَنرخَمُهْ سُبّي الحَماةَ وَاِبهَتي عَلَيها
نَظَرَت فَأًعجَبها الَّذي في دِرعِها تاقَ فُؤادي حينَ لا مَتاقِ إن يُمسِ رَأسي أَشمَطَ العُناصِ
خِدَبَّةُ الخَلقِ عَلى تَخصيرِها قَد عَقَرَت بِالقَومِ أَمُّ الخَزرَجِ ما بالُ قَلبٍ راجَعَ اِنتِكافا
إِذا زاءَ مَحلوقاً أَكَبَّ بِرَأسِهِ وَاِستَصبَحوا كُلَّ عَمٍ أُمِّيِّ وَكانَ في المَجلِسِ جَمَّ الهَذرَمَهْ
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
واهاً لِرَيّا ثُمَّ واهاً واها وَمُشرِقٍ يَندى مِنَ العِتقِ نَدى 79 0