0 229
النابغة الشيباني
النابِغَة الشيباني
? - 125 هـ / ? - 743 م
عبد الله بن المخارق بن سليم بن حضيرة بن قيس، من بني شيبان.
شاعر بدوي من شعراء العصر الأموي.
كان يفد إلى الشام فيمدح الخلفاء من بني أمية، ويجزلون له العطاء.
مدح عبد الملك بن مروان وولده من بعده، وله في الوليد مدائح كثيرة، ومات في أيام الوليد بن يزيد.
أرقتُ وشر الداء هم مؤرق خل قلبي من سليمى نبلها استمع يابني من وعظ شيخ
بانَ الخليطُ فقلبي اليَوْمَ مُختَلَسُ سأمنع نفسي رفد كل بخيلٍ الدَّهرُ حالانِ: هَمٌّ بعدهُ فرجٌ
ذرفت عيني دموعاً ألا هاج قلبي العام ظعنٌ بواكر ما الناس إلا في رماقٍ وصالح
وليس بنافعٍ ذا البخل مالٌ أرى البَنانة َ أقْوَتْ بَعْدَ ساكِنِها ألا طال التنظر والثواء
ذرفت عيني دموعاً أَضْحَتْ أُمَيْمَة ُ لا يُنالُ زِمامُها لقد واصلْتُ سلْمى في لَيالٍ
بانَتْ سُلَيْمى وأقوى بَعْدَها تُبَلُ أشتقت وانهل دمع عينك أن إنَّ الوليدَ أميرَ المؤمنين لهُ
آذَنَ اليومَ جِيرتي بارتحالِ أتصرم أم تواصلك النجود ؟ إنَّ الوليدَ أميرَ المؤمنين لهُ
عليك بكل ذي حسبٍ ودينٍ سأمنع نفسي رفد كل بخيلٍ قَدْ تَسَدّيتُها وتحتي أَمونٌ
أتصرم أم تواصلك النجود ؟ بانَ الخليطُ فَشَطّوا بالرَّعابيبِ آذَنَ اليومَ جِيرتي بارتحالِ
تود عدوي ثم تزعم أنني قَدْ تَسَدّيتُها وتحتي أَمونٌ ما الناس إلا في رماقٍ وصالح
1
أكثر القصائد مشاهده آخر قصيده مضافه عدد القصائد عدد المتابعين
أرقتُ وشر الداء هم مؤرق أَضْحَتْ أُمَيْمَة ُ لا يُنالُ زِمامُها 30 0