تاريخ الاضافة
السبت، 10 مارس 2012 08:02:41 م بواسطة المشرف العام
0 399
هَجَرتُ مُجُوني فَاِستَرَحتُ مِن العَذلِ
هَجَرتُ مُجُوني فَاِستَرَحتُ مِن العَذلِ
وَكُنتُ وَما لي في التَمادي مِن مِثلِ
فيا اِبنَ يَمانٍ هَل سَمِعتَ بِعاشِقٍ
يُعَدُّ مِنَ النُسّاكِ في مَن مَضى قَبلي
أَلَم تَرَ أَنِّي حينَ أَغدو مُسَبِّحاً
بسَمتِ أَبي ذَرّ وَفِسقِ أَبي جَهلِ
وَأَخشَعُ في مَشيي وَأَصرِفُ ناظِري
وَسجّادَتي في الوَجهِ كَالدِرهَمِ البَغلي
وَآمُرُ بِالمَعروفِ لا مِن تَقِيَّةٍ
وَكَيفَ وَقولي لا يُصَدِّقُهُ فِعلي
أَقولُ إَذا لاقَيتُ قَوماً أَلا اِتَّقوا
وَلَو عَرَفوا حالي لَحَلَّ لَهُم قَتلي
وَمِحبَرَتي رَأسُ الرِياءِ وَدَفتَري
وَنَعلِيَ بِالأَسحارِ أَو رائِحاً رِجلي
أَؤُمُّ فَقيهاً لَيسَ هَمِّيَ فِقهُهُ
وَلكِن لَديهِ المُردُ مُجتَمِعي الشَملِ
فَيا رُبَّ مَغرورٍ غَرَرتُ بِدَفتَري
فَلَمَّا ثَناهُ الحَزمُ عارَضَهُ فِعلي
وَكَم أَمرَدٍ قَد قالَ والِدُهُ لَهُ
عَليكَ بِهَذا إِنَّهُ مِن ذَوي العَقلِ
يَفِرُّ بِهِ مِن أَن يُعاشِرَ شاطِراً
كَمَن فَرَّ مِن حَرِّ الجِراحِ إِلى القَتلِ
فَأَوسَعتُهُ نَيكاً وَلَم أُلفَ عاجِزاً
وَكُنتُ لَهُ في الخَفضِ وَاللّينِ كَالبَعلِ
وَليَّنتُهُ بِالرِّفقِ مِن بَعدِ عِزَّةٍ
كَما لَيَّنَ الرّوّاضُ مُستَصعَبَ الإِبلِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مُصعَب الماجنغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي399