تاريخ الاضافة
السبت، 10 مارس 2012 08:03:13 م بواسطة المشرف العام
0 502
كُلُّ حَياةٍ بِلا دينٍ فَفاسِدَةٌ
كُلُّ حَياةٍ بِلا دينٍ فَفاسِدَةٌ
وَالمُردُ يا اِبنَ يَمانٍ أَفسَدوا ديني
كَم تَوبَةٍ بَعدَها أُخرى اِستَتَبتُ بِها
فَلَيسَ دَهري عَلى ديني بِمَأمونِ
لَو أَمَّنَتني الَّذي نَفسي تَخَوَّفُهُ
مِنهُم بِبَغدادَ يَوماً عُذتُ بِالصينِ
وَقَد سَأَلتُ خَبيراً مِن تِجارِهِمُ
فَظَلَّ مِنهُ بِحُسنِ الوَصفِ يُنبيني
فَقالَ بِالصينِ أَلوانٌ تَلينُ لَها
صُلبُ القُلوبِ وَأَمرٌ لَيسَ بِالدونِ
وَقائِلٍ عُذ بِبَيتِ اللَهِ قُلتُ لَهُ
مَن لي مِنَ المُردِ في الإِحرامِ يُنجيني
إِذا بَدَت كُثُبٌ لِيثَت بِها أزُرٌ
وَقَفتُ نَصباً لِمَن بِاللَحظِ يَرميني
مَن لي إِذا زاحَموني في طَوافِهِمُ
هُناكَ يُبدي ضَميري كُلَّ مَكنوني
ما لي مِنَ المُردِ إِلّا اللَهَ يَعصِمُني
رَبُّ المَثاني وَطَهَ وَالطَواسينِ
قَد كُنتُ في النُسكِ قَبلَ اليَومَ مُنغَمِساً
يَشوبُ حُبّي لَهُم سَمتُ اِبنِ سيرينِ
أَدنو بِعَين تَقِيٍّ حَشوُ مُقلَتِها
حُبٌّ لِكُلِّ نَقِيِّ الخَدِّ ذي لينِ
فَالآنَ تُبتُ فَحَسبي مِنهُم نَظَري
أَستَغفِرُ اللَهَ وَالتَقبيلُ في الحينِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
مُصعَب الماجنغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي502