تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 13 مارس 2012 08:01:57 م بواسطة المشرف العام
0 209
رضيتكما حرصا ومنعا ولم يكن
رضيتكما حرصا ومنعا ولم يكن
يهيجكما إلا الحقير من الأمر
متى يجتمع يوما حريصٌ ومانعٌ
فليس إلى حمد سبيل ولا أجر
أحار بن كعب إن عبسا تغلغلت
إلى السير من نجران في طلب التمر
فكيف ترى عبسا وعبسٌ حريصةٌ
إذا طمعت في التمر من ذلك العبر
لقد كنتما في التمر للّه أنتما
شبيهين بالملقى على ضفّة الجسر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نصيب الأصغرغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي209