تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 13 مارس 2012 08:17:51 م بواسطة المشرف العام
0 202
إني سأمتدح الفضل الذي حنيت
إني سأمتدح الفضل الذي حنيت
منّا عليه قلوب البر والضلع
جاد الربيع الذي كنا نؤمّله
فكلّنا بربيع الفضل مرتبع
كانت تطول بنا في الأرض نجعتنا
فاليوم عند أبي العباس ننتجع
إن ضاق مذهبنا أو حلّ ساحتنا
ضنكٌ وأزمٌ فعند الفضل متّسع
ما سلّم اللّه نفس الفضل من تلفٍ
فما أبالي أقام الناس أم رجعوا
إن يمنعوا ما حوت منا أكفّهمُ
فلن يضرّ أبا الحجناء ما منعوا
أو حلأونا وذادوا عن حياضهم
يوم الشروع ففي غدرانك الشرع
يا ممسكا بعرا الدنيا إذا خشيت
منها الزلازل والأمر الذي يقعُ
قد ضرّستك الليالي وهي خاليةٌ
وأحكمتك النهى والأزلم الجذع
فغادرا منك حربا عن معاسرة
سهل الجناب يسيرا حين يتّبعُ
لم يفتلتك نقيرا عن مخادعة
دهيُ الرجال وللسؤّال تنخدع
فأنت مضطلعٌ بالملك تحملهُ
كما أبوك بثقل الملك مضطلع
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نصيب الأصغرغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي202