تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 13 مارس 2012 08:26:47 م بواسطة المشرف العام
0 219
أللبَين يا ليلى جمالك ترحَلُ
أللبَين يا ليلى جمالك ترحَلُ
ليقطَعَ منا البينُ ما كان يوصَلُ
تعلّلنا بالوعد ثمّتَ تلتوي
بموعودها حتى يموتَ المعَلّلُ
ألم ترَ أنّ الحبلَ أصبحَ واهنا
وأخلفَ من ليلى الذي كنت آملُ
فلا الحبل من ليلى يواتيك وصله
ولا أنت تنهى القلب عنها فيذهَلُ
خليليّ إنّي ما يزال يشوقُني
قطين الحمى والظاعنُ المتحمِّلُ
فأقسمت لا أنسى لياليَ منعجٍ
ولا ماسلٍ إذ منزل الحيّ مأسلُ
أمن أجل آيات ورسمٍ كأنّهُ
بقية وحي أو رداء مسلسلُ
جرى الدمع من عينيك حتى كأنه
تحدّرُ درّ أو جمانٌ مفصّلُ
فيا أيها الزنجيّ مالك والصبا
أفق عن طلاب البيض إن كنت تعقِلُ
فمثلك من أحبوشة الزنج قطّعَ
وسائل أسبابٍ بها يتوسّلُ
قصدنا أمير المؤمنين ودونه
مهامهُ موماة من الأرض مجهَلُ
على أرحييات طوى السير فانطوت
شمائلها مما تحَلّ فترحَلُ
إلى ملك صلت الجبين كأنّه
صفيحة مسنون جلا عنه صيقَلُ
إذا انبلج البابان والستر دونه
بدا مثل ما يبدو الأغرُ المحجّلُ
شريكان فينا منه عينٌ بصيرةٌ
كلوءٌ وقلبٌ حافظٌ ليس يغفُلُ
فما فات عينيه رعاه بقلبه
فآخر ما رعى سواء وأوّلُ
وما نازعت فينا أمورك هفوةٌ
ولا خطلةٌ في الرأي والرأيُ يخطَلُ
إذا اشتبهت أعناقهُ بيّنَت له
معارف في أعجازه وهو مقبل
لئن نال عهد اللّه قبل خلافة
لأنت من اعهد الذي نلت أفضَلُ
وما زادك الملك الذي نلت بسطة
ولكن بتقوى الله أنت مسربل
ورثت رسول الله عضوا ومفصلاً
وذا من رسول الله عضوٌ ومفصلُ
إذا مادهتنا من زمان ملمّةٌ
فليس لنا إلا عليك المعوّلُ
على ثقةٍ منا تحِنَّ قلوبنا
إليك كما كنّا أباك نؤمّل
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
نصيب الأصغرغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي219