تاريخ الاضافة
الأربعاء، 6 ديسمبر 2006 05:34:10 م بواسطة حمد الحجري
0 816
الباحة اليوم
صوتي لصوتك يا قلبي الحنون صدى
فاهتف بلحن الرضى واجعل أساك فدى
أنخْ هنا ركبك الساري، فأنت على
أرض ستُنبت أزهار الهناء غدا
أسمعْ رُبى غامدٍ لحناً، تردّده
زهرانُ، فالدّرب صار اليوم متّحدا
إنّي حفرتُ روابي الشعر، أزرعها
حباً، وصدقاً وللإنسان ما قصدا
يا فهدُ .. ها أنت والأزهار راقصة
من حولنا تزدهي حبا لمن وفدا
الباحةُ – اليوم – لحن سوف أنشده
شعراً، وتُنشدُه هذي الرُّبى أبدا
أرضيتها بلقاء، سوف يحفظه
تاريخها زمنا ، لا يعرف العددا
سمعتُ أزهارها تحكي، وقد حلفت
بالله صدقا، إذا أحسنتم المددا
لتصبحنّ مثال الحسن في بل
لكم محاسنه ... أنعم به بلدا
وعدتُ قلبي بحلم كنتُ أرقبه
إنّ الفتى من يفي دوماً بما وعدا
وها أنا اليوم ألقي الشعر تسمعني
ربوعها، وأرى في ربعها فهدا
شعرا يعيش على أنغامه أملي
ويقتل اللحن فيه الحزن والكمدا
يشدو به "حُزنةُ" العالي، وينقله
لحناً شجياً إلى كل الربوع "شدا"
أفنيتُ فيها شباب الحرف أنظمه
وصفاً لها. كلما قرّبته ابتعدا
يا بلبل النغم العذب الذي غرست
ألحانه عبر هاتيك الرّبوع صدا
إن كنت تشدو على أغصانها فعلى
غصون قلبي عصفور الهناء شدا
يا شعر غرّد على أيك المشاعر في
صدق فقد يؤنسُ التغريد من وجدا
هذا اللقاء الذي نحياه، ينقلني
إلى زمان، أضاء المشرقين هدى
رأيت فيه رسول الله، يملؤه
عدلا، وكان لمن يحتاجه سندا
وقد رأيت به الصدّيق ممتثلاً
كما رأيت به الفاروق متّقدا
ولم تزل تسمع الأيام صرخته
ويشرب الدهر منها عزّة وفدى
قد قالها عمر الفاروق في ثقة
بالله، يمهرها الأموال والولدا
فلو تعثّر في صنعاء راحلة
براكب ، كنت مسئولا ومنتقدا
من حقّق النصر في بدر ومن جعل
الأحزابَ، بالرغم من إحكامها، بددا؟
ومن طوى الأرض للإسلام طائعه
إلا الذي لم يزل في حكمه أحدا
إنا نكوّن بالإسلام رابطة
مهما اختلفنا فقد صرنا بها جسدا
لو اشتكى كدرا ماءُ الخليج شكا منه
الفرات، ولم ينس الأسى بردى
ليس التزمّت طبعاً في عقيدتنا
ولا التّحلّل .. إنّا نبتغي رشدا
وليس من يمتطي للمجد همّته
كمن قضىعمره لهوًا فضاع سُدى
لا يعرفُ الحرّ إلا من تعامُلهِ
ولا الشجاع الفتى إلا إذا صمدا
قد يغرق المرء في لذّاته، ويرى
دنياه نشوى ويأتي عيشُه رغدا
حتى إذا ما تمادى في غوايته
تبدّلت حاله بعد الرضى نكدا
مهما غفا الناس إعراضاً فلن يجدوا
من دون ربهم الرحمن ملتحدا
في كل ذرّة رمل من جزيرتنا
معنى من العزّ بالبشرى يسيل ندى
تمّت لنا نعم الرحمن في بلد
كالمنهل العذب، كم من ظامئ وردا
إليه تهفو قلوب المسلمين على
بُعد المسافات، والإسلام منه بدا
دستورنتا الحق، لا نرضى به بدلا
به نسير إلى أهدافنا صُعُدا
فبالهدى نجعل الأيّام ناعمةً
تزهو.. وإن أحكمتْ أعداؤنا العُقدا
نمضي بإيماننا، و الله يكلؤنا
ما خاب من مدّ لله الكريم يدا