تاريخ الاضافة
الخميس، 15 مارس 2012 06:57:01 م بواسطة المشرف العام
0 250
دموع جفون ما يجفّ لها غرب
دموع جفون ما يجفّ لها غرب
وحسرة قلب ما يحل به وجب
وزفرة محزون كأن ضرامها
لفيحة جمر في الجوانح ما يخبو
يضلّ بها ذو الوجد عن سبل الهوى
وينفس عن نهج الغرام بها الصبّ
وما لوعة المفجوع يفجعه العلا
كما لوعة المفجوع يفجعه الحبّ
اينعى ابن حسّان فتى الأرض كلها
فكيف وما دكت على ظهرها الهضب
ولا صوّح النبت النضير نباته
ولا غاض من ينبوعه البارد العذب
ولا كسفت شمس النهار فأظلمت
ولا طمست في الأبرج الأنجم الشهب
فخاب بنو الآمال بعد نجاحهم
وضاق عليهم بعدك المطلب الرحب
وكانوا بنعمى منك في حلم الكرى
فناداهم فقد السماح الا هبّوا
وكانت بك الدنيا خصيبا جنابها
فقد اصبحت قد عمّ اقطارها الجدب
لقد جل قدر الترب بعدك واعتلى
به شرف اذ ضمّ أوصالك الترب
فهل ككتاب فيه ذكر نعيّه
به كسدت للوقت في سوقها الكتب
وما الكتب والآداب تكسد وحدها
بل المرهفات البيض والضمر والقبّ
وما يومه تشقى به العجم وحدها
ولكنّما يشقى به العجم والعرب
ولا الفقد منه يوحش الشرق وحده
ولكن له يستوحش الشرق والغرب
أردّ على قلبي يدي عند ذكره
ومن اين لي من بعد مهلكه قلب
بكاك أخ لم تدنه منك نسبة
ولا عشرة ولا لقاء ولا قرب
سوى نسب بالودّ أدنى عروقه
فوشّجها ما بيننا الفضل واللّب
فدونكما لم يحب أربد مثلها
لبيد ولم يقدر على مثلها كعب
عجيبة نظم ليس يدخل ربّها
إذا عجب الأقوام من حسنها عجب
وما ضرّها ان لا تكون طويلة
وفيها لذي لب إذا انشدت حسب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
وجيه الدولة الحمدانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي250