تاريخ الاضافة
الأربعاء، 6 ديسمبر 2006 05:45:41 م بواسطة حمد الحجري
0 852
بوح و شكوى
إلهى من سناك قبستُ نوري
وأنبت المحبة في ضميري
أعوذ بنور وجهك يا إلهي
من البلوى ومن سوء المصير
أفرُ إليك من نكدي ويأسي
ومن عفن الضلالة في شعوري
فقيراً جئت بابك يا إلاهي
ولستُ إلى عبادك بالفقير
غنى عنهمو بيقين قلبي
وأطمع منك في الفضل الكبير
إلهي ما سألت سواك عوناً
فحسبي العون من رب قدير
إلهي ما سألت سواك عفواً
فحسبي العون من ربق غفور
إلهي ما سألت سواك هديا
فحسبي الهدي من رب بصير
إذا لم أستعن بك يا إلهي
فمن عوني سواك ومن مجيري
إليك رفعتُ يا ربي دعائي
أجود عليه بالدمع الغزير
لأشكو غربتي في ظل عصر
ينكس رأسه بين العصور
أرى فيه العداوة بين قومي
وأسمع فيه أبواق الشرور
وألمح عزة الأعداد حولي
وقومي ، ذلهم يُدمي شعوري
أرى في كل ناحية سؤالاً
ملحتاً ، والحقيقة في نفوري
وأسمع في فم الأقصى نداءً
ولكن العزائم في فتور
إلهي ما يئسنا إذ شكونا
فإن اليأس يفتكُ بالضمير
لنا يا رب إيمان يرينا
جلال السير في الدرب العسير
تضيق بنا الحياة وحين نهفو
إلى نجواك نحظى بالسرور