تاريخ الاضافة
الخميس، 15 مارس 2012 07:12:11 م بواسطة المشرف العام
0 245
تَصَرَّمتِ الدنيا فليسَ خلودُ
تَصَرَّمتِ الدنيا فليسَ خلودُ
وما قد ترى من بهجةٍ سَيبَيِدُ
لكلِّ امرئ منا من الموت منهلٌ
وليس له إلا عليه ورود
ألم تر شيباً شاملاً يُنذرُ البِلى
وإن الشبابَ الغضَّ ليس يعودُ
سيأتيك ما أفنى القرونَ التي خَلَتْ
فكن مستعداً فالفناءُ عتيدُ
أسيتُ على قاضي القضاةِ محمدٍ
فأذرَيتُ دمعي والفؤادُ عميدُ
وقلتُ إذا ما الخطبُ أشكلَ مَنْ لنا
بإيضاحه يوماً وأنت فقيدُ
وأقلقني موتُ الكسائيّ بعدهُ
وكادتْ بي الأرضُ الفضاءُ تَميدُ
فأذهلني عن كلِّ عيشٍ ولذةٍ
وأرَّقَ عيني والعيونُ هُجود
هما عالمانا أود يا وتخرّما
وما لهما في العالمين نَديِدُ
فخرنيَ إنْ تَخْطُر على القلبِ خَطرةٌ
بذكرهما حتى المماتِ جديدُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
يحيى بن المبارك اليزيديغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي245