تاريخ الاضافة
الخميس، 15 مارس 2012 07:17:57 م بواسطة المشرف العام
0 244
يا فرحتا إذ صَرَفنا أوجه الإبلِ
يا فرحتا إذ صَرَفنا أوجه الإبلِ
نحو الأحبةِ بالازعاج والعجَلِ
نَحثهن ولا يُونين من دَأبٍ
لكنَّ للشوق حَثاً ليس للإبلِ
يا نائياً قربَتْ منه وسَاوِسهُ
أمسَى قرينَ الهوى والشَوقِ والوجَلِ
إن طالَ عَهدُكَ بالأحبابِ مُغترِباً
فإنَّ عَهدَكَ بالتَسهيدِ لم يُطلِ
أمَا اشتَفى الدَّهرُ منَ حرّان مُختَبل
صبِّ الفُؤادِ إلى حَرانَ مُختبَلِ
عِش بالرَجاءِ وأملَ قُربَ دارِهم
لعل نَفسَك أن تبقى مع الأملِ
تَهوى العراقَ وما فيهِ لنا شَبحَنٌ
إلا التقرب من كتبٍ ومن رسلِ
وتستريحُ إلى ريح مؤدِّيَةٍ
ريا الأحبة تأتينا على مهلِ
إذا جَرَت لم يَعقهَا أن تُبَلغنا
نسيمَهُم عرض رملٍ لا ولا جبلِ
ونرتجي دولةً للشملِ جامعةً
بالرَّقتينِ فإن الدهرَ ذو دولِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
يحيى بن المبارك اليزيديغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي244