تاريخ الاضافة
الخميس، 15 مارس 2012 07:21:02 م بواسطة المشرف العام
0 227
عَجَباً لأحمدَ والعجائبُ جمَّةٌ
عَجَباً لأحمدَ والعجائبُ جمَّةٌ
أنى يلومُ على الزمانِ تَبذُّلي
إنَّ الَعجيبَ لما أبثك أمرهَ
من كلِّ مثلوجِ الفؤادِ مهبَّلِ
وَغدٌ يلوكُ لِسانَهُ بلهاتِه
وَتَرى ضَبَابةَ قلبهِ لا تنجلى
مُتصرفُ للنَّوكِ في غُلوائِه
زمر المروءة جامح في المسحل
وإذا شهدت به مجالسَ ذي النُّهى
وَبَلَتْ سحابَتهُ بنوكٍ مُسهلِ
غَلَبَ الزمانَ بجِدَّه فسما بهِ
وكبا الزمانُ لوجهِهِ والكَلْكَلِ
ولقد سَمَوتُ بهمتي وسما بها
طَلَبِي المكارمَ بالفعالِ الأفضلِ
لأنالَ مَكرُمَةَ الحياةِ وربما
عَثَرَ الزمانُ الدَّهاء الحوّل
فَلَئنْ غُلبتُ لَتُمضيَنَّ ضريبتي
كَلَبَ الزَّمانِ بعفةٍ وتجملِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
يحيى بن المبارك اليزيديغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي227