تاريخ الاضافة
الخميس، 15 مارس 2012 07:24:11 م بواسطة المشرف العام
0 212
قلتُ ونفسي جَمُّ تأوُّهُها
قلتُ ونفسي جَمُّ تأوُّهُها
تصبو إلى إلفها وأندَهُها
سِقياً لصنعاءَ لا أرى بلداً
أَوطنَه المُوطنون يَشبْههُا
حِصناً وحُسناً ولا كبهجتها
أعذى بلادٍ عذاً وأنزهُها
يعرفُ صنعاءَ من أقامَ بها
أرغدُ أرضٍ عيشاً وأرفهُهَا
ما أنس لا أنس ما فُجِعتُ بهِ
يوم ثَنَى أبلنَا مجهجهُهَا
فصاح بالبين ساجحٌ لَغبٌ
وجاهرت بالشمات أمهُهَا
ضعضع ركنيَّ فراقُ ناعمةٍ
أحسنَ تمويهَها مموهُها
نفسٌ ببينِ الأحباب وإلهةٌ
وشحطُ ألاَ فيِهَا يولّهُهَا
نفى عزائي وهاجَ لي حزني
والنفسُ طوع الهوى ينفّهُهَا
كم دون صنعاءَ سملقاً جُدداً
تنبو بمن رامها معوّهُهَا
أرض بها العيِنُ والظباءُ معا
فوضى مطافيلُها ووُلَّهُهَا
كيف بها كيفَ وهي نازحةٌ
مشبَّه تيهُها ومَهمهُهَا
أبلغْ حضيراً عنّي أبا حنَش
عائرةً نحوهَ أوجَهُها
تأتيه مثلَ السِهام عامدةً
عليه مشهورةً أدهْدهها
كَنَيتهُ طرحُ نون كنيتِهِ
إذا تهجّيتَهَا ستفقهها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
يحيى بن المبارك اليزيديغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي212