تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الثلاثاء، 20 مارس 2012 08:31:56 م بواسطة المشرف العامالثلاثاء، 20 مارس 2012 08:40:50 م
0 402
هل على ذي شبيبةٍ من جناحٍ
هل على ذي شبيبةٍ من جناحٍ
في تماديه خَطوةً في المزاحِ
أيها اللائمُ الذي حَسبَ اللَّومَ
صلاحاً ما فيه لي من صلاحِ
خَلنِّي أغتنم سعادة عمري
في اغتباق مُردَّدٍ واصطباحِ
قبل أن يعقدَ المشيبُ بفودَيَّ
لجاماً يكُفني عن جماحى
إن أكن في الهوى مُعنّى المُعَنِّين
فقد صادني مليحُ الملاحِ
لستُ بالراحِ مُستهاماً ولكن
بغلامٍ سعى إليَّ براحِ
بغُلامِ مثلِ الفتاةِ غريرٍ
أو فتاةٍ مثل الغلام رَداحِ
أنا صاحٍ من خمرةٍ غير أني
لستُ من خمر مقلتيه بصاح
فضحتنا المدامُ بين الندامى
حبذا هتكتي به وافتضاحي
كل حسن به يُباهي بضّدٍ
خرسُ الحجلِ مثلُ نُطقِ الوشاحِ
ومتى ما نظرتُ نَزّهتُ طرفي
في شقيقٍ ونرجسٍ وأقاحِ
فكأنَّ الأِلَه إذ خَلقَ الخلقَ
براه لفتنتي باقتراحي
يا بَني الموقفيِّ جزتم مدى الشكر
وفتم خواطرَ المُدّاحِ
بنفوسِ مخلوقة عن معالٍ
واكّفٍ مخلوقةٍ من سماحِ
كلُ بدرٍ تبلَّجَ المجدُ منه
عن حيا مُزنةٍ وضوءِ صباحِ
كتبَ الجودُ في المكارم منكم
صُحُفاً ما لها مدى الدهر ماحِ
بأيادي محمدٍ أصبح الشعر
حخطير الأثمانِ والأرباحِ
كاد فيه المديح يخطر زهواً
يبن عرضٍ حمى ومال مُباحِ
وثناءٍ نظمتُه في معاليه
كثير الحُجولِ والأوضاحِ
بمعانٍ مثلِ الكواكب زُهرٍ
وقوافٍ خفيفةِ الأرواحِ
هوَ جَمُّ الآدابِ جَزل المساعي
في غدُوٍ من العُلى ورواح
هضبة من شهامةٍ ووقارٍ
روضة من فكاهةٍ ومزاحِ
يسرحُ الحلمُ في جوانبِ صدرٍ
منه رحب الحمى فسيح النواحي
ذو اعتزالٍ عن الخنا وانقباضٍ
وانبساط إلى الندى وانشراحِ
يمنح النائل لجزيل ويرتاحُ
اشتياقاً للزائر المرتاحِ
عطنٌ للوفودِ خيّم فيه
مستميحٌ لنائلٍ مستماحِ
حاملٌ نفسهُ على الهول في المجد
ولو كانَ في رؤوس الرماحِ
لستَ تدري من بذلِهِ أمنيل
باعتمادٍ أو ضارب بقداحِ
أي غيثٍ همى ليحكي نداه
فهوَ غيث همى بوجهٍ وقاحِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن أبي البشرغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس402