تاريخ الاضافة
الأربعاء، 21 مارس 2012 04:40:52 م بواسطة المشرف العام
1 330
وصلَ الكتابُ وكان آنسَ واصلٍ
وصلَ الكتابُ وكان آنسَ واصلٍ
عندي وأحسن قادم ألقاه
لا شيء أنفَسُ منه مُهدَى جامعاً
شَمِلَ المنى إلاّ الذي أهداه
فَفَضَضتُهُ وجعلت ألثمُ كُلَّ ما
كتبتهُ أو مرَّت عليه يداه
وفهمت مودَعَهُ فرحت بغبطة
جذلان مبتهجاً بما أدّاه
وعجبتُ من لفظٍ تناسق فيه ما
أعلاه ما أجلاه ما أحلاه
ولقد غبِتُ عليه عِلقَ مَضِنَّةٍ
عُدِمت له الأشكال والأشباه
كالروض باكَرَهُ الحيا فتفَتَّحت
أزهاره وتضوّعَت رَيَّاه
كالعقد فُصِّلَ لؤلؤا وزبرجدا
فتقابلت أولاهُ مَع أخراهُ
دُرُّ تَرَفَّعَ قَدرُهُ عن قيمة
منظومة صُغراهُ مع كُبراه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن أبي البشرغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس330