تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 22 مارس 2012 08:01:45 م بواسطة المشرف العامالخميس، 22 مارس 2012 08:02:27 م
0 211
عُج المَطايا بِرَقمَتَينِ
عُج المَطايا بِرَقمَتَينِ
وَحَيِّ باناتِ رامَتَينِ
وَسائِلِ الرَّبعَ عَن رَبابٍ
وَمَن بِلُبنانَ عَن لُبَينِ
يا وَحشَتي لِلخَليطِ حَلُّوا
ما بَينَ نَجدٍ وَأَبطَحَينِ
طَوَت بِهِم عَرضَ كُلِّ قَفرٍ
بُدنٌ طَواهُنَّ مَسُّ أَينِ
وَفي قِبابِ الخَليطِ خودٌ
تُديرُ لِلسِّحرِ مُقلَتَينِ
تَحكِي ظُبى لَحظِها المَواضِي
وَيَدعِي عَطفَها الرُّدَيني
وَما خَذولٌ بِبَطنِ وادٍ
مَرُوعَةٌ أُمُّ شادِنَينِ
تَكرَعُ في بَردِهِ وَتَأوي
إِلى خَصيفَينِ مُشرِقَينِ
كَمِثلِ لَمياءَ يَومَ تَبدو
إِشرافَ جيدٍ لَحظَ عَينِ
إِذا الحُجَيلا وَرَدتُماهُ
وَمِرتَماً بَعدَ سُرَّتَينِ
وَجِئتُما الحَيَّ بَعدَ وَهنٍ
فَاِستَدعِياها لِبانَتَينِ
وَبَلِّغاها السَّلامَ منِّي
رِفقاً وَقُولا لَها بِلَينِ
تَرَكتِ بِالغَورِ مُستَهاماً
يُمسِكُ قَلباً بِراحَتَينِ
حَليفَ وَجدٍ أَليفَ سُهدٍ
يُنازِعُ المَوتَ مِن هذَينِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الجَنّان الشاطبيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس211