تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الخميس، 22 مارس 2012 08:55:58 م بواسطة المشرف العامالخميس، 22 مارس 2012 08:57:13 م
0 468
صَحا القَلب عَن أمّ الخُنَيفِ وَلَم يَكُن
صَحا القَلب عَن أمّ الخُنَيفِ وَلَم يَكُن
لِيَصحُوَ إِلّا بَعدَ عَنيٍ مُماطِلِ
فَأَصبَحتُ مَصرُوفَ اللُبانَةِ وَالهَوى
قَليلَ التَصابي مُستَريحَ العَواذِلِ
سِوى عَبرَةٍ مَسفوحَةٍ كُلّما بَدَت
لَهُ دِمنَةٌ أَو شاقَهُ بَينَ راحِلِ
أَرُكبانَ أَنضاءِ السِفار أَلا قِفُوا
رُسُومَ المَطايا في رُسومِ المَنازِلِ
نُسائِل مَتى عَهدُ الديارِ بِسَكنِها
وَإِن كُنَّ خُرساً ما يُبِنَّ لِسائِلِ
أَلا لَيتَ شِعري هَل تَعُودُ كَعَهدِنا
لَيالٍ طَوَيناهُنّ طَيَّ المَراحِلِ
إِذا ذَكَرَتها النَفسُ كادَت مِن الأَسى
تَسَرَّبُ في أَولى الدُمُوع الهَوامِلِ
وَإِنّي وَتَركي أُمَّ طَلحَةَ بَعدَما
تَسَلسَلَ مِنّي حُبُّها في المَفاصِلِ
لَظَمآنُ قَفرٍ أَبصَر الماءَ حَسرَةً
وَقَد ذيدَ عَن أَطرافِهِ بِالمَناصِلِ
وَلَولا رَجائي عَطفة الدَهرِ لَم أُبَل
مَتى نَزَلَت بِالنَفسِ إِحدى النَوازِلِ
عَنِ النَوم سَل عَيناً بِهِ طالَ عَهدُها
وَكانَ قَليلاً في لَيالٍ قَلائِلِ
أَبيتُ بِمُستَأنى الخَيال وَدُونَهُ
طُرُوقُ سُهادٍ وَاعتيادُ بَلابِلِ
إِذا ظَنّ وَكراً مُقلَتي طائرُ الكَرى
رَأى هُدبَها فَاِرتاعَ خَوفَ الحَبائِلِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الحمارةغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس468