تاريخ الاضافة
السبت، 24 مارس 2012 09:15:12 م بواسطة المشرف العام
0 1492
أَلا يا لَيلُ هَل لَكَ مِن صَباحِ
أَلا يا لَيلُ هَل لَكَ مِن صَباحِ
وَهَل لأَسير نجمِكَ مِن سَراح
أَلا يا لَيلُ طُلتَ عَليّ حَتّى
كَأَنّك قَد خُلِقتَ بِلا صَباحِ
فَهَلأ باتَت فُطَيمَةُ فيكَ تَشكو
كَما أَشكو اِغتِرابي وَانتِزاحي
أَرَدِّدُ زَفرَةَ المُضنى كَأَنّي
جَريحٌ أَنّ من أَلَمِ الجِراحِ
يُقَلِّبُني الأَسى جَنباً لِجَنبٍ
كَأنّي فَوقَ أَطرافِ الرِماحِ
دَعاني الحُبّ نَحوَكِ أَمَّ عَمروٍ
فَطِرتُ إِلَيكِ خَفّاقَ الجَناحِ
وَلَو أَسطِيعُ مِن طَرَبٍ وَشَوقٍ
رَكِبتُ إِلَيكِ أَجنِحَةَ الرِياحِ
أَحِبّتَنا رُوَيدَكُمُ عَلَينا
فَقَد جَمَحَ الهَوى كُلّ الجِماحِ
هُوَ القَدَرُ المُتاحُ جَرى عَلَينا
وَمَن يَسطيعُ لِلقَدرِ المُتاحِ
غَريبٌ حَلَّ دارَكُم فَأَضحَت
لَهُ يَهماءَ مُوحِشَةَ النَواحي
تَناكَرَتِ الوُجُوهُ بِها عَلَيهِ
وَكانَت ذاتَ عَرفٍ وَاِنشِراحِ
وَلَو شِئتُم لَما حَسُن اِنفِرادي
بِأَشواقي وَلا وَجَبَ اطِّراحي
وَقُلتُم إِنَّكُم تَجِدونَ وَجدِي
وَهَيهاتَ المِراضُ مِن الصِحاحِ
أَعاتِبُكُم لِأَنَّكُمُ بِخِلتُم
وَأَنتُم قادِرُونَ عَلى السَماحِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الحمارةغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس1492