تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 27 مارس 2012 09:48:13 م بواسطة المشرف العام
0 799
وقف الفراق امام عيني غيهبا
وقف الفراق امام عيني غيهبا
فقعدت لا ادري لنفسي مذهبا
يا موقداً بجوانحي نار الآسى
رفقاً فماء الدمع قد بلغ الزبى
نبت الصبا في صحن خدي روضة
لو لم يدب الصُدغ فيها عقربا
وكفاك حسنُ الحسن نوعيه فمن
برد أذيب ومن عقيق ألهبا
اعددت من جنح الدجنة جنة
وتخذت من خطف البوارق مركبا
وذهبت اطلب حيث ينبعث الندى
فوجدت في كف الرشيد المطلبا
ملك غدا معنى غريباً في العُلى
وغدت به الايام لفظاً معربا
اجلى من السيف الصقيل المنتضى
صفحاً وأمضى من ظباه مضربا
جاورته فلقطت منه جوهراً
ونظرته فقبستُ منه كوكبا
ركب اللبان كأن في ألفاظه
راحاً معتقةً وشدواً مُطربا
يلقي الكُماة فتنثني مذعورة
فكأنه أسد يمرُّ على ظِبى
راقت على عليائه آدابه
فكأنها زهر تفتَّح في ربى
تلقى بكل مكاند يسعى بها
عينا مفجرة ومرعى مخصبا
يهب الديار المستغلة والهضا
ب المستقله والبسيط المعشبا
والسابريَّ مضاعفا والمهرى
ي مثقفاً والمشرفيَّ مشطبا
والجيش في اللواء مؤيد
والخيل في وهج الكريهة شُزّبا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن اللبانة الدانيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس799