تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 27 مارس 2012 09:58:18 م بواسطة المشرف العام
0 703
خلعت عذارى في عذارٍ على خد
خلعت عذارى في عذارٍ على خد
حكى خضرة الريحان في حمرة الوردِ
صقيل كمثل السيف أخضر مثله
يبيت ولكن من فؤاديَ في غمد
ومما شجاني شكل شاربه الذي
تمثل قوساً مثل ميسمه البرد
كفاني أنا بالزبرجد أشتكي
فقد صار لي قفلا على الدّر والشهد
يقر بعيني أن أزور كناسه
ولو كان محفوفاً بضارية الأسد
ويقنعني شعري لدى ناظر العلى
وان كان لي في كل وادٍ بنو سعد
هو الدهر في تصريفه لصروفه
فمن جهة يحيى ومن جهة يُردي
خصيب نواحي الفضل يضحك كله
عن المكرمات السبط والحسب الجعد
فقل في أياديه رياضته الذرى
وقل في معاليه مصافحة المجد
اليه والا قيدوا قدم السرى
وفيه والا اخرسوا منطق الحمد
يطالع عن صبح وينهل عن حياً
ويخطف عن برق ويعصف عن رعد
وعنه أفيضوا أنه مُشعر العُلى
وحوليه طوفوا انه كعبة القصد
وألقوا حديث البحر عند حديثه
فكم يَبني في جُزر وكم يَبني في مدّ
تؤثر في الأفلاك من بعد غوره
كتأثير نور الشمس في الأعين الرمد
تخصصت أحياناً بلخم ويعرب
وظاهرت أحياناً بغسان والأزد
ولما حللت الناصرية أقبلت
اليك وفود الشعر وفداً على وفد
وثقت به ضيفاً على رغم حاسدي
كأني وقف ضاق منه على زند كذا
سكنت له حتى أرقت وانما
كمنت كمون النار في حجر الزند
تقيسني الأعداء في مهجاتها
كمَن قاس في أوداجه ظبة الهند
وتحسب في عودي ليانا وانه
لفي السر من نبع وفي الجَهر من رند
غمدت مع الفتح الكواسر طايرا
وها أنا مشاء مع النُعم الرقد
ويا عجباً من جهل كل فراشةٍ
تعارض مصباحي لتحرقها وقدي
وأيقظ من صلٍّ خلقت وها أنا
يسامرني من ظَلَّ أنوم من فهد
شكرتك عن ود وليس مركباً
من الشكر الا من بسيط من الود
وفيك جرعت الذل والعز عاد لي
فلي سيمة المولى ولي سيمة العبد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن اللبانة الدانيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس703