تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 27 مارس 2012 09:59:23 م بواسطة المشرف العام
0 4287
تبكي السماء بمزنٍ رائحٍ غادي
تبكي السماء بمزنٍ رائحٍ غادي
على البهاليل من أبناء عباد
على الجبال التي هدت قواعدها
وكانت الارض منهم ذات أوتاد
والرابيات عليها اليانعات ذوت
أنوارها فغدت في خَفضِ أوهاد
عِرِّيسةٌ دخلتها النائبات على
أساود لهمو فيها وآساد
وكعبة كانت الامال تعمرها
فاليوم لا عاكف فيها ولا باد
تلك الرماح رماح الخط ثقفها
خطب الزمان ثقافاً غير معتاد
والبيض بيض الظبى فلت مضاربها
أيدي الردى وثنتها دون اغماد
لما دنا الوقت لم تخلف له عدةٌ
وكل شيء لميقات وميعاد
كم من درارى سعدٍ قد هوت ووهت
هناك من درِرِ للمجد أفراد
نورٌ ونور فهذا بعد نعمته
ذوي وذا خبا من بعد ايقاد
يا ضيف أقفر بيت المكرمات فخذ
في ضم رحلك واجمع فضله الزاد
ويا مؤمل واديهم ليسكنه
خفّ الفطين وجف الزرع بالوادي
ضلت سبيل الندى بابن السبيل فسر
لغير قصد فما يهديك من هادي
وأنت يا فارس الخيل التي جعلت
تختال في عدد منهم وأعداد
ألق السلاح وخلّ المشرفي فقد
أصبحت في لهوات الضيغم العادي
من يؤت من مأمن لم يجده حذر
وقاتل نفسه ما أن له راد
ومن يسّد عليه الضّر ناظره
فليس ينفعه أن الضحى باد
لا عطر بعد عروس في حديثهم
قد أقفر الحي من هند ومن عاد
خانت أكفهم الاعضاد فانقطعوا
وكيف تقوى أكف دون أعضاد
غابت عن الفلك الأرضي أنجمهم
فليس للسعد فيهم نور اسعاد
ويدلوا غيرنا قوماً فنحن نرى
تركيب أرواحنا في غير أجساد
هي المقادير لا تبقي على أحد
وكل ذي نفس فيها لآماد
وأسوة لهم في غيرهم حسنت
فما شماتة أعداء وحسّاد
ان يخلعوا فبنو العباس قد خلعوا
وقد خلت قبل حمص أرض بغداد
نقول فيهم وهم أعلى برامكة
فالحال ذا الحال إفساد كافساد
كانت أسرتها من فضلها بهم
مثل المنابر أعواداً بأعواد
انا الى اللَه في أيامهم فلقد
كانت لنا مثل أعراس وأعياد
هم الشواهق فيها كهف معتصم
مثل الأباطح فيها خصب مرتاد
تباً لدنيا أذاقتهم حوادثها
برح العذاب وما دانوا بالحاد
أضحت مكسرة أرعاط أسهمهم
واسهم الدهر فيهم ذات اقصاد
ذلوا وكانت لهم في العزّ مرتبةٌ
تحط مرتبتي عادٍ وشداد
كانوا ملوكاً ملوك الأرض فانصرفوا
ومالهم حومة فيها ولا ناد
حموا حريمهم حتى اذا غُلبوا
سيقوا على نسقٍ في حبل مقتاد
تبدلوا السَجن بعد القصر منزلةٌ
وأحدقوا بلصوص عوض أجناد
وأنزلوا عن متون الشهب واحتملوا
فويق دهم لتلك الخيل أنداد
وعيث في كل طوق من دروعهم
فصيغ منهن أغلال لأجياد
وغُيرت نشوات اللائذين بهم
بمثل ما قصفوا من كل مناد
تُرى نرى بعد أن قامت قيامتهم
من يوم بعث لهم فينا وميلاد
وهل يكون لهم زندٌ يُرى فيرُى
لنارهم هبة من بعد إخماد
نسيتُ الاغداة النهر كونهم
في المنشآت كأموات بألحاد
والناس قد ملأوا العبرين واعتبروا
من لؤلؤ طافيات فوق أزباد
حُطّ القناعُ فلم تستر مخدرة
ومزقت أوجه تمزيق أبراد
تفرقوا جيرة من بعدما نشأوا
أهلاً بأهل وأولادا بأولاد
حان الوداع فضجت كل صارخة
وصارخ من مفداة ومن فاد
سارت سفائنهم والنوح يصحبها
كأنها ابل يحدو بها الحادي
كم سال في الماء من دمع وكم حملت
تلك الفظائع من قطعات أكباد
من لي بكم يا بني ماء السماء اذا
ماء السماء أبى سقيا حشا الصادي
وأين ألقاكم في الروع من فئة
مدربين على الهيجاء أنجاد
ومن يحقّ لي الآلاف من ذهب
كأنما أشربت
كأنما سكبت في جوف بارقةٍ
بنار نور من المريخ وقّاد
واين معتمدٌ نعمى يقسمها
مرعى وماء لزوار وروّاد
واين يوضح لي هدي الرشيد ضحىً
أجلو به في ظلام الغي ارشادي
واين لي كنف المعتد منزلةً
على احتفال من النعمى واعداد
مكارم ومعال كنت بينهما
كأنني بين روضات وأطواد
لقاكم الله خيراً انكم نفر
لم تعرفوا غير فعل الخير من عاد
إن كان بعدكم في العيش من آرب
فإن في غصصٍ عيشي وأنكاد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن اللبانة الدانيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس4287