تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 27 مارس 2012 10:18:37 م بواسطة المشرف العام
1 662
وضحت وقد فضحت ضياء النّيرِ
وضحت وقد فضحت ضياء النّيرِ
فكأنما التحفت ببشر مُبشرِ
وتبسمت عن جوهر فحسبته
ما قلدته محامدي من جوهر
وتكلمت فكأن طيب حديثها
متعت منه بطيب مسك اذفر
هزت بنغمة لفظها نفسي كما
هزت بذكراه أعالي المنبر
اذ نبتُ واستغفرتها فجرت على
عاداته في المذنب المستغفر
جادت على بوصلها فكأنه
جدوى يديه على المقل المُقتر
ولثمت فاها فاعتقدتُ بانني
من كفّه سوغت لثم الخِنصِر
سمحت بتعنيقي فقلت صنيعة
سمحت علاه بها فلم تتعذر
نهدٌ كقسوة قلبه في معرك
وَحَشاً كلين طباعه في محضر
ومعاطف تحت الذوائب خلتها
تحت الخوافق ماله من سمهري
حسنت أمامي في خمار مثل ما
حسن الكميُّ أمامه في مغفر
وتوشحت فكأنه في جوشنٍ
قد قام عَنبره مقام العثيَرِ
غمزت ببعض قسيه من حاجب
ورنت ببعض سهامه من مَحجر
أومت بمصقول اللحاظ فخلته
يومي بمصقول الصفيحة مُشهَر
وضعت حشاياها فويق أرائك
وضع السروج على الجياد الضُّمر
من رامةٍ أورُومةٍ لاعلم لي
أأنت عن النعمان أم عن قيصر
بنت الملوك فقل لكسرى فارسٍ
تُعزَى والاقُل لتُبّع حمير
عاديت فيها عزّ قومي فاغتدوا
لا أرضهم أرضى ولا هم معشري
وكذلك الدنيا عهدنا أهلها
يتعافرون على الثريد الأعفر
طافت علي بجمرةٍ من خمرةٍ
فرايت مرِّيخاً براحة مشتري
فكأن أنملها سيوف مبشرٍ
وقد اكتست علق النجيع الأحمر
ملكٌ أزرة بُرده ضُمّت على
باس الوصي وعزمة الاسكندر
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن اللبانة الدانيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس662