تاريخ الاضافة
الأربعاء، 28 مارس 2012 06:34:20 م بواسطة المشرف العام
1 647
في الطيف لو سمح الكرى تعليل
في الطيف لو سمح الكرى تعليل
يكفي المحب من الوفاء قليل
وينوب عن شخص الحبيب خياله
ان لم يكنه فانه تمثيل
برق السماء على الغمام علامة
وسنا الصباح على النهار دليل
والروض ان بعدت عليك قطوفه
وفدتك عنه الريح وهو بليل
حسب النسيم من اللطافة انه
صحت به الاجسام وهو عليل
وبمهجتي نجم له في مهجتي
مسرى ولي في نوره تعويل
حولت عهد مناخه بمناخه
فقضى بتحويلٍ لي التحويل
في ليل لمته سريت وفي يدي
سيف كطرة عارضية صقيل
شفق وشارقه علينا ورقه
فكأنما هو بكرة وأصيل
وتنوفة واصلتها بتنوفةٍ
لا يستبين بها اليك سبيل
تقف الرياح بها مقيدة الخطى
ويظل طرف النجم وهو كليل
لا يلتقي طرف إلى طرف بها
فالباع فيها واحد والميل
وركبت ما ترك الوجيه ولا حق
لا ما تخلف شدقم وجديل
ورميت عن قوس ينير لي الدجى
مما يخولني القنا وينيل
وكأنه قدح على أفق الضحى
وعلى جبين مبشر اكليل
ملك كما اتَّقَر الصباح وراءه
طلّ كما برد المساء طليل
جاورت منه البحر الا انه
عذب كما رشف اللمى تقبيل
وصبوت حيث تغازلتِ معي العُلى
فنما اليّ من السماك رسيل
كنف برود الغيث خصب جنابه
ويبيت فيه الدهر وهو نزيل
قوم لهم فلك البروج محلة
والبدر جار والشموس قبيل
واذ رنا للريح طرف شاخص
واحمر خدّ للحسام أسيل
وشدا صهيل مطرب فأجابه
من نحو ألسنة الغمود صليل
وقف الوغى منه على ذي هيبةٍ
يقف العزيز لديه وهو ذليل
واتتك من بغداد بكرمالها
عندي وان كثر الرجال كفيل
عذبت بماء الرافدين وربما
قد بلّ عطفيها بمصر النيلُ
جُمعت وشعري في بساطك مثل ما
جمعت بثينة في الهوى وجميل
ان لم يفتها أو تفته به فلا
تفضيل بينهما ولا تفضيل
انا ذاك لو أني أكون لكندة
ما فاتني فيها الفتى الضليل
لا عيب لي الا النحول رضيتة
ان المهند قاطع ونحيل
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن اللبانة الدانيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس647