تاريخ الاضافة
الأربعاء، 28 مارس 2012 06:36:18 م بواسطة المشرف العام
0 527
يجري النهار إلى رضاك وليله
يجري النهار إلى رضاك وليله
وكلاهما متعاقب لا يسأم
فكأنما الاصباح تحتك أشقرُ
وكأنما الاظلام تحتك أدهم
وكأن خاطفة البروق قد التظت
صفحات سيفك قد علاهَن الدمُ
تهوى قناك الطير فهي وراءها
تهوى لتبصر حين تطعن تطعم
والخيل كانت تستريح من السُّرى
لو لم يكن فوق البسيطة مجرم
ومنها نفر إلى ماء السماء نماهم
نسب على اوج النجوم مخيم
بالبيض والبيضات والخلق اكتسوا
فتوشحوا وتتوجوا وتعمموا
بلغت الى السمع الأصم صفاتهم
وأبان فيهن اللسان الاعجم
وسعودهم تثنى الأعنة عنهم
ان السعود كتائبٌ لا تهزم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن اللبانة الدانيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس527