تاريخ الاضافة
الأربعاء، 28 مارس 2012 06:37:53 م بواسطة المشرف العام
0 551
جزعتُ لهم بالجزع اذ نذروا دمي
جزعتُ لهم بالجزع اذ نذروا دمي
على نظرة كانت بغير توهم
حموا نظري ما في الخدود من الجنى
وقد أخذوا ما في الترائب من دمي
فردوا علي الأرض حلقة خاتم
باعراضهم ودارة درهم
وعهدي بهم الكثيب وخدرهم
يشير بعَناب اليَ وعندم
يا قطني درَّ الحديث وذوبه
عقيق مذاب في الدماء من الدم
وفود يقودون العراب وتحتهم
كرائم من رهطي جديل وشذقم
يغير على زرق المياه وقد رنت
اليها عيون الزرق من كل لهذم
وترعى ربيعا للصوارم حوله
رياض بما فيها من الدهر تحتمي
وفي سدرة الوادي من الحي شادن
ربيب ولكن في عرينة ضيغم
يدير علي الراح من لحظ ناضر
ويمنعنيها من ثنيّة مبسم
مشى في موشىً عبقريّ كأنه
طراز الصبا منه بخّدٍ منعّم
ومال على كافورة من بنانه
لها منبت بين الوشيج المقدم
حبيب لو انّ الحسن شِعرٌ لما غدا
مديح حبيب أو تغزل مسلم
فيه انتما من صبابتي
ومن رميه نحوى لمقلة مرتمي
رماني بعينيه وثنى بسهمه
فأثبت في قلبي ثلاثة أسهم
وما أنس لا أنس الخيال الذي سرى
سرى البرق في داج من الليل مظلم
أتى بهدياتٍ فما مدّ راحةً
وادى رسالاتٍ ولم يتكلم
لثمت الثرى حيث استقلت بي الخُطى
فلافحني عن ردع مسك مختم
وأملت تسليما عليه فقيل لي
على الشمس عن إذن الكواكب سلّم
ومَن لم يسلم في الديانة والدُّنا
الى ناصر الأنصار ليس بمسلم
همام تبيت المأثرات همومه
فيصبح منها بين مغنىً ومغنم
بعيد حدود الفضل لاصفةً له
سوى انه من جوهر متجسّم
صفا فلوان الشمس تُعطي شعاعه
لما احتجبت في ليل أريد أقتم
ورقّ فلولا ان فيه جزالة
من الباس لاستنشقته في التنسم
كأنّ سجاياه ربيع مفوّق
تفتح عن زهر نضير منعم
كأنّ تخاطيط الحياة بخدّه
حواشي رداء مذهب النسج معلم
كأنّ سنا مرآه في جود كفّه
سنا الشمس في حِبَا الغيث ينهمي
كأنّ الذي في نوره من تلألؤٌ
شقيق الذي في ناره من تضرم
كأنّ تواقيع الرضا بعد سخطه
مواقع مزنٍ في عواقب صيلم
كأنّ مذاقيه ليانا وشدة
حلاوة شهد في مرارة علقم
كأنّ لدى هيباته وهِباته
جنى جنةٍ محفوفةٍ بجهنم
كأنّ ثبوت الراسيات ثبوته
اذا خفّ من خوف الردى كل محجم
كأنّ أديم الأرض راحة كفّه
وفي بسطها قبض على كل مجرم
اذا ضلّ أملاك الزمان فانه
الى رشده اهدى من اليدِ للفمِ
يزف الى الأعداء من حومة الوغى
عروس خمار عطرها عطر منشم
ويركب في أوحالها ظهر شيظم
فيحملهم منهم على ظهر شيهم
فيرجوه حتى الطير مما تعودت
بلحم عداه مطعما بعد مطعم
نفى العدم حتى ردّ كل مكانةٍ
واغرب من عنقائها شخص معدم
لك المنشآت الجاريات كأنها
ضواري شواهين على الماء حوم
فظلّت بها بين النواظر والكرى
فمن محرم يسري الخيال لمحرم
حمدنا لها فضل التأخر انه
يقال يكون الفضل للمتقدم
أقامت عذاري بالعذارى حواملاً
ولم تر الا أن تجيء بتوأم
هي الغيد وافت منك في الصدِّ عيدها
فمن موسم في موسم طيّ موسم
محاسن اثار لو تمثلت
بمثل شجي كان عدة أرهم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن اللبانة الدانيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس551