تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 28 مارس 2012 07:49:44 م بواسطة المشرف العامالأربعاء، 28 مارس 2012 07:51:46 م
0 484
سَرت وَلِوَاءُ الصُبحِ قَد كادَ يُنشَرُ
سَرت وَلِوَاءُ الصُبحِ قَد كادَ يُنشَرُ
وَحِبرُ الدُجى عَن مُهرَقِ الأُفقِ يُبشِرُ
وَفَوقَ طَلاها مِن حُلاها كَواكِبٌ
تَغارُ بِها شُهبُ الدُجى فَتُغَوِّرُ
وَقَد ضِقتُ دَرعاً بَينَ شَوقِي وَهَجرِها
كَما ضاقَ خَلخالٌ عَلَيها وَمِئزَرُ
مُحَجَّبَةٌ باحَ الضِياءُ بِسِرِّها
وَنَمَّ بِمَسراها النَسيمُ المُعَطَّرُ
تَوَخَّت مَسِيراً في الظَلام تَسَتّرا
أَلِلبَدرِ في جُنح الظَلامِ تَسَتُّرُ
وَلَو لَم تُرِد أَن يَطلُعَ الصبحُ مُسفِراً
لَما طَلَعَت تفتَرُّ طوراً وَتُسفِرُ
فَهَلّا بِلَيلٍ مِن ذَوائِبِها سَرَت
عَلى أَنَّهُ مِن بَهجَةِ الحُسنِ مُقمِرُ
بَكَت أَو تَباكَت رِقَّةً لِمحِبِّها
فَيا مَن رَأى طَلّاً عَلى الوَردِ يَقطُرُ
وَوَشّحتُها عِندَ العِناقِ بِأَدمُعِي
فَرِيعَت وَقالَت ما لِعِقدِيَ يُنثَرُ
فَيا زائِراً لي ما وَفَيتُ بِحَقِّهِ
وَلِي في ثَرى نَعلَيهِ خَدٌّ مُعَفَّرُ
وَما قَدرُ نَفسي أَن أَرى مِنهُ مُتحِفاً
رَسُولاً أَتى بِالوَصلِ مِنهُم يُبَشِّرُ
وَلا
يُطِيلُ بِها خَلعَ العِذارِ فَيُعذَرُ
وَإِذا أَنا في عَينِ الكَواعِبِ شادِنٌ
غَرِيرٌ وَفي الهَيجاءِ لَيثٌ مُزَعفَرُ
زَمانِيَ مُبيَضٌّ وَفَودِيَ أَسوَدٌ
وَنَصلِيَ مُحمَرٌّ وَعَيشِيَ أَخضَرُ
فَقَد صِرتُ في حَربِ الغَوانِي مُغَلّباً
كَما أَنا في الحَربِ العَوانِ مظَفَّرُ
أَلَيسَ عَجِيباً أَنّ طِرفِيَ بِالظُبا
أَنيسٌ وَطَرفِي للظِباءِ مُنَفِّرُ
وَزَهواءَ تُنسِي الغُصنَ حُسنَ اِنثِنائِهِ
هَصرتُ بِها غُصنَ المُنى وَهُوَ مُزهِرُ
لَها مِعطَفٌ لَو عَلّمَ اللينَ قَلبَها
لَما باتَ قَلبي لَوعَةً يَتَفَطَّرُ
وَطَرفٌ يُناجِيني مِراراً بِحُبِّهِ
وَيَغلِبُني فيهِ التَصابي فَأُجهِرُ
قَوِيٌّ عَلى قَتلِ المُحبِّ وَإِنَّهُ
لَأَضعَفُ مِن صَبري لَها حينَ تهجُرُ
يُسَهِّدُ أَجفانَ الوَرى وَهُوَ ناعِسٌ
وَيَهدِي لِنَهج الحُبِّ وَهُوَ مُحَيَّرُ
وَإِن ضَحِكَت أَبدَت حِجابَ زَبَرجَدٍ
عَلى خاتَمٍ فيهِ عَقِيقٌ وَجَوهَرُ
وَأَلمى إِذا قَبَّلتُ قُلتُ مِزاجُه
رَحِيقٌ وَسَلسالٌ وَشَهدٌ وَعَنبَرُ
فَيا ظَمَئِي للعَذبِ هَل مِنكَ مَورِدٌ
وَيا مَورِدي في الحُبِّ هَل مِنكَ مَصدَر
وَيا عَجَباً لي يَرهَبُ اللَيثُ سَطوَتي
وَللشّادِنِ المَذعُورِ قَلبِيَ يَذعَرُ
وَبِي غادَةٌ تَسبي الحُلومَ وَتَستَبِيَ
وَتَسحَبُ أَذيالَ الجَمالِ وَتسحَرُ
وَقَد أَودَعت قَلبي جَحِيماً مِن الهَوى
وَفي خَدِّها عَدنٌ وَفي الثَغرِ كَوثَرُ
وَلَم أَنسَ يَومَ البين مِنها التِفاتَةً
وَقَد قُرِّبَت للبَينِ عِيسٌ وَضُمَّرُ
وَتَودِيعَها لِي بِالجُفونِ إِشارَةً
فَهِمتُ بِها سِرَّ الهَوى وَهُوَ مُضمَرُ
وَلَمّا خَلا رَبعٌ وَزُمّت رَكائِبٌ
وَوَدّعَ أَحبابٌ وَفارَقَ مَعشَرُ
رَحَلتُ وَفي غِمدِي صَباحٌ لِيَهتَدُوا
إَلَيهِ وَفي جَفنِي سَحابٌ لِيُمطَروا
إِلى أَن حَداني الشَوقُ نَحوَ حِلالِهِم
فَأَبصَرتُ في الأَرضِ الكَواكِبَ تَزهَرُ
وَفِي القُبّةِ الحَمراءِ مُذهَبَةُ الحُلى
مُوَرَّدَةُ الجِلباب وَالحُسنُ أَحمَرُ
عُذِرتُ عَلى شَوقِي إِلى حُسنِ وَجهِها
عَلى البُعدِ وَالمُشتاقُ في القُربِ أَعذَرُ
وَقَد يَصبِرُ الصادِي إِذا الماءُ عَزّهُ
وَلَكِن مَتى يُبصِرهُ عَزَّ التصَبُّر
سَرَيتُ لَها مَسرى النَسيم تَوَقِّياً
عَلَيها وَصَوناً مِن حَدِيثٍ يُشَهَّرُ
وَرَفَّعتُ عَنها السِجفَ وَهيَ بِغَفلَةٍ
تُغَنّي بِأَشعارِي فَتَبكِي وَتَسهَرُ
فَما راعَها إِلّا جَواهِرُ أَدمُعي
يُضاحِكُها فِي الكَفِّ عَضبٌ مُجَوهَرُ
فَبَينَ اِرتياحٍ وَارتياعٍ تَمايَلت
عَلَيَّ وَقد مالَ الرِداءُ المحَبَّرُ
وَقالَت بِنَفسِي أَنتَ غَرَّرت في الهَوى
فَقُلتُ اعذُرِي إِنَّ المُحِبَّ مُغَرَّرُ
لِتَعنِيقِ ذاكَ العِطفِ خاطَرتُ في السَرى
وَعانَقتُ أَعطافَ القَنا وَهِيَ تَخطِرُ
فَيا ظبيَةَ القَصرِ الَّذي بِفِنائِهِ
سَوابِحُ تُردِي أَو صَوارِمُ تَشهَرُ
أَجِيبي مَشُوقاً جابَ مِن شَوقِكِ الفَلا
وَزارَكِ وَالآسادُ حَولَكِ تَزأرُ
بِنَظرَةِ عَينٍ مِنكَ باعَ حَياتَهُ
وَيا رِبحَهُ إِن كانَ بِالسُولِ يَظفَرُ
وَقَومُكِ قَبلَ اليَوم قَد نَذَرُوا دَمِي
وَمِثلُ دَمي في حالَةٍ لَيسَ يُهدَرُ
وَما شافِعِي إِلّا هَواكِ وَإِن أَكُن
عَزيزاً فَذُلّي فيكِ أَجدى وَأَجدَرُ
هَبِي أَنَّ لي مِن سَيفِ قَومِكِ ثائِراً
فَلَو مِتُّ مِن عَينَيكِ مَن كانَ يَثأَرُ
فَرَقَّت وَراقَتها ضَراعَةُ عاشِقٍ
لَهُ لَو أَرادَ الفَخرَ عِزٌّ وَمَفخَرُ
وَقالَت أَقِم فِي لَذّةٍ مُتَسَتِّراً
وَما العَيشُ إِلّا لَذَّةٌ وَتَسَتُّرُ
فَبِتُّ يُغَنِّيني الوِشاحُ فَأَنثَنى
طَرُوباً وَتَسقِيني الجُفونُ فَأسكَرُ
وَأَضمرتُ في شَكوى المَحبّة رِقّةً
فَهِمتُ نَسيمَ الفَجرِ عَنها يُعَبِّرُ
فَواحَرَّ قَلبي حِينَ قامَت مَرُوعَةً
لِبَردٍ مِن الخَلخالِ بِالصُبحِ يُنذِرُ
وَمالَت إِلى التَوديعِ وَالبَينُ فاضِحٌ
مِنَ الشَوقِ ما كانَ التَواصُل يَستُرُ
تُسَكِّنُ بِاليُمنى فُؤاداً مُرَوَّعاً
وَتَمسَحُ بِاليُسرى دُمُوعاً تَحَدَّرُ
وَقالَت حَبِيبَ النَفس ما أَوجَعَ النَوى
وَأَشجى قُلوباً فارَقَت وَهِيَ تَصبِرُ
أَلا لَيتَ شِعري بَعدَ يَومِ فِراقِنا
أَيُمكِنُ جَمعُ الشَملِ أَم يَتَعَذَّرُ
وَقالَت وَقاكَ اللَهُ كُلّ مَخافَة
تَخَوَّف عَيُوناً في ارتِقابِكَ تَسهَرُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حبيشغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس484