تاريخ الاضافة
الأربعاء، 28 مارس 2012 07:53:58 م بواسطة المشرف العام
0 509
نَكَثَت وَحُقَّ لِعَهدِها أَن يُنكَثا
نَكَثَت وَحُقَّ لِعَهدِها أَن يُنكَثا
مَرَضُ الجُفونِ بِذاكَ عَنها حَدّثا
ضُعفُ العُهُودِ مِنَ الضِعافِ لَواحِظاً
دِينٌ قَدِيمٌ لَيسَ بِدعاً مُحَدَثا
إِن واعَدَتكَ فَشَأنُها أَلّا تَفِي
أَو أَقسَمت فَسَبِيلُها أَن تَحنَثا
بِالنَفسِ مَن أَرثِي لِرقّةِ خَصرِها
لَو رَقَّ يَوماً قَلبُها لِي أَو رَثى
أَبداً تُرِيكَ شَمائِلَ الشَكوى وَما
مِن شَأنِ سُكرٍ أَن يَدُومَ وَيَلبَثا
لِينَ المَعاطِفِ وَاحمرارَ الخَدِّ وَالن
نَظَرَ المحيَّرَ وَالكَلام الأَخنَثا
عَرَبيَّةٌ تُخفِي مَحاسِنَ لَو بَدَت
لِلرّوم وَحَّدَ مِنهُمُ مَن ثَلَّثتا
بدرَ الدُجى وَالشادِنَ المَذعُورَ وَال
غُصنَ المَنعَّمَ وَالكَثِيبَ الأَوعَثا
ما جُمِّعَت عَبَثاً بَدائِعُ حُسنِها
لَكِن لِتَلعَبَ بِالعُقولِ وَتَعبَثا
لَبِسَت حُلاها عُوذَةً لِجَمالِها
خَوفَ العُيون وَما عَسى أَن تُحدِثا
فَرَأيتُ شَمساً بِالكَواكِبِ قُلِّدَت
وَهِلالَ تَمٍّ بِالثُرَيّا رُعِّثا
خُضتُ السُيُوفَ فَما رَأَيتُ كَلَحظِها
أفرى لِحَبّاتِ القُلُوبِ وَأَفرَثا
وَلَقِيتُ أَهوالاً فَلَم أَرَ كَالنَوى
لِحَشايَ أَنكى أَو لِعَهدِيَ أَنكَثا
لا كانَ يَومَ فِراقِنا مِن مَوقِفٍ
ما كانَ أَكرَبَ لِلنُفوسِ وَأَكرَثا
يا مَن بَعَثتُ لَها بِرُوحي طائِعاً
وَأَبَت بِطَيفِ خَيالِها أَن تَبعَثا
صَرَّحتُ بِالشَكوى وَإِن لَم تَسمَعِي
لا بُدَّ لِلمَصدُورِ مِن أَن يَنفَثا
ما لِي أَجِدُّ صَبابَةً وَتَشَوُّقاً
وَتَلاعِبِينَ تَمَاجُناً وَتَخَنُّثا
صَيَّرتِ جِسمِي لِلسّقامِ مُوَرَّثاً
وَتَرَكتِ قَلبِي بِالغَرامِ مُؤَرَّثا
فَشُغِفتُ فيكِ مَعَ الشَبابِ تَطَرُّفاً
وَسَلَوتُ عَنكِ مَعَ المشِيبِ تَحَنُّثا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حبيشغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس509