تاريخ الاضافة
الأربعاء، 28 مارس 2012 07:54:52 م بواسطة المشرف العام
0 287
بِنَفسِيَ مُعرِضَةٌ باخِلَه
بِنَفسِيَ مُعرِضَةٌ باخِلَه
أَجِدُّ وَتَقتُلُنِي هازِلَه
عَجِبتُ لِعَطفٍ لَها مائِلٍ
وَلَيسَت لِعَطفٍ بِهِ مائِلَه
وَقَدٍّ حَكى ناعِماتِ الغُصُونِ
وَيَفعَلُ فِعلَ القَنا الذابِلَه
مُحَكّمَةٌ في قُلوبِ الأَنا
مِ لَو أَنّ أَحكامَها عادِلَه
سَمَحتُ بِرُوحي لَها وَاعتدَت
عَلَيَّ بِطَرفِ الكَرى باخِلَه
وَتَمنَعُنِي وَصلَها وَالفُتُو
رُ يُوهِمُنِي أَنَّها باذِلَه
كَفاها شَهيداً عَلى لَوعَتي
نُحُولِي وَأَدمُعِيَ السائِلَه
وَأَنّي مُقيمٌ عَلى حُبِّها
وَنَفسِيَ عَن بَدَني راحِلَه
لَماها حَياتِي وَمَن لِي بِهِ
وَمِن دُونِهِ مُقَلٌ قاتِلَه
سَكارى يُسَكِّرنَ عَقلَ اللَبي
بِ حَتّى يَرى حَقَّهُ باطِلَه
وَفَت لِيَ عَصرَ الصِبا ثَمّ زا
لَ فانقَلَبَت بَعدَهُ زائِلَه
وَوَصل الكِعاب كَعَهدِ الشبا
بِ كُلٌّ لَهُ صِفَةٌ حائِلَه
لَقَد طالَ ما تَعِبَت بِالغَرا
مِ نَفسِي وَما أَدرَكت طائِلَه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حبيشغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس287