تاريخ الاضافة
الأربعاء، 28 مارس 2012 07:55:15 م بواسطة المشرف العام
0 319
لَو حانَ مِن كَوكَب الإِسعادِ إِشراقُ
لَو حانَ مِن كَوكَب الإِسعادِ إِشراقُ
ما حارَ في غَيهَبِ الأَبعادِ مُشتاقُ
يا بَدرَ تَمٍّ دَمي في خَدِّهِ شَفَقٌ
أَما لَدَيكَ لِما أَلقاهُ إِشفاقُ
وَكَيفَ أَخطُبُ وَصلاً وَالخُطُوبُ عَدَت
لَكن فُؤادِي لِغيدِ الإِنسِ تَوّاقُ
هَل أَرتَجي عَدلَ أَيّامِي وَقِسمَتَها
لِلحالِ وَالبالِ إِملاقٌ وَإِقلاقُ
وَكَم أَرومُ صُعُودِي وَهُوَ مُختَلَقٌ
وَكَم أَرومُ سُعُودي وَهُوَ إِخلاق
إِذا حَلا مَورِدٌ حَلأتُ عَنهُ فَمِي
وبِالذماءِ مِن الإِظماءِ إِحراقُ
أَما كَفى خَفَقانٌ بِتّ شاكِيَهُ
حَتّى يُرادَ مِن الآمالِ إِخفاقُ
رَوضُ السَماحِ دَعانِي لاقتِطافِ جَنىً
فَقالَ سُقمِي وَلا للعُرفِ إِنشاقُ
رُحمَاكَ يا سَقَمِي يَكفيكَ مِن أَلَمِي
خَدٌّ بِفَيضِ دَمِي قَد خَدَّهُ الماقُ
اللَهَ في رَمَقي قَد ذُبتُ مِن حُرَقِي
وَعاثَ في حَدَقِي دَمعٌ وَإِيراقُ
أَشتاقُ نَحوَ أَحِبّائِي وَتَحجبُني
أَلَم تَبت قَطُّ لِلأَحبابِ تَشتاقُ
تَراكَ نَزّهتَ أَحبابِي وَحُقَّ لَهُم
عَن أَن تُؤَلَّفَ أَقمارٌ وَأَرماقُ
يا سائِلي عَن شَكاتِي بَعدَ مَن بَعُدُوا
طالَ الفِراقُ فَما لِلشَكوِ إِفراقُ
سَأَشتَكي بُخلَ أَزماني إِلى كَرَمٍ
إِن جاءَهُ مَلَقِي لَم يَبقَ إِملاقُ
وَأَنتَضي ذا نِفارٍ مِن ظُبا فِقَري
إِن هُزّ في فَيلَقٍ فِالهامُ أَفلاقُ
وَأَدرِكُ الثَأرَ بِالنَقعِ المثارِ لَهُ
بِكُلّ ما تُدرِكُ الأَحداقَ إِحداقُ
بِالنصل أَقرَعُ بابَ النَصرِ لا بِفَمِي
النَصرُ مفتاحُهُ وَالشعرُ مِغلاقُ
أَجُوبُ كُلَّ بِلادٍ زانَها كَلِمِي
كَأَنَّما زُيِّنَت بِالحَليِ أَعناقُ
أَنّي يَضيعُ بِصُنعٍ مِصقَعٌ نَكَلٌ
لِسانَهُ مُفلَقٌ وَالعَضبُ مِفلاقُ
أُسايِرُ النَجمَ حَتّى أَجتَلِي قَمَراً
سَناهُ لِلشَمسِ مَحّاءٌ وَمَحّاقُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حبيشغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس319