تاريخ الاضافة
الخميس، 29 مارس 2012 05:49:44 م بواسطة المشرف العام
0 518
مَتِّع جُفُوني بِذاكَ المَنظَرِ الحَسَنِ
مَتِّع جُفُوني بِذاكَ المَنظَرِ الحَسَنِ
وَاستَبِقِ رُوحي فَإِنَّ الجِسمَ فِيكَ فَنِي
حَنَّت لِلُقياكَ نَفسِي يا مُعَذِّبَها
وَاستَعذَبَت فِيكَ ما تَلقى مِنَ المِحَنِ
مَولايَ عَلّل عَليلاً أَنتَ مُمرِضُهُ
وَارفُق بِقَلبٍ بِهِ سُكناكَ يا سَكَني
دِينِي وَدُنيايَ في مَرآكَ قَد جُمِعا
يا مَن تَجمَّعَ مِن بَدرٍ وَمِن غُصُنِ
أَقبِل بِوَجهِكَ وَاقبَل مُهجَتِي ثَمَناً
ما لِلوصالِ سِوى الأَرواحِ مِن ثَمَنِ
بِما بِعينَيكَ مِن سِحرٍ قَتَلتَ بِهِ
لُبّى وَمِن سَقَمٍ أَورَثتَهُ بَدَني
نَعّم بِوَجهِكَ مُشتاقاً لِرُؤيَتِهِ
يا مَن تَنَعَّمتُ فيهِ حينَ عَذَّبَني
يا مَن إِذا لَمَحَتهُ مُقلَتي قَدَحَت
ناراً تُنِيرُ بِخَدَّيهِ وَتُحرِقُني
عِطفاكَ تُطمِعُ في عَطفٍ وَقَلبُكَ لي
قاسٍ عَلى ما أُقاسي فيكَ مِن شَجَنِ
قاسَيتُ بِعدَكَ ما رَقَّ الجَمادُ لَهُ
فَما لِقَلبِكِ لَم يُشفِق وَلَم يَلِن
وَقَد وَهَبتُكَ نَفسِي لا أَمُنّ بِها
فَإِن تَقَبَّلتَ كانَت أَشرَفَ المِنَنِ
بِاللَهِ يا مَن جَفاني سَل جُفونَكَ لِم
قاسَمنَنِي السُقمَ وَاستأثَرنَ بالوَسَنِ
حَسبِي مِنَ الدَينِ وَالدُنيا رِضاك وَمَن
باعَ الوَرى بِكَ لَم يُنسَب إِلى الغَبَنِ
بِذِكرِكُم يَأنَسُ المُشتاقُ بَعدَكُمُ
أُنسَ الغَريب إِلى الأَحبابِ وَالوَطَنِ
يُدرى هَواكَ وَإِن أَخفَيتُهُ وَمَتى
يَغلِب عَلى السِرِّ شَيءٌ كانَ في العَلَنِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حبيشغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس518