تاريخ الاضافة
الخميس، 29 مارس 2012 05:51:07 م بواسطة المشرف العام
0 346
نَسِيمَ الصِبا عَرِّج بِأَكنافِ نَعمانِ
نَسِيمَ الصِبا عَرِّج بِأَكنافِ نَعمانِ
وَصَرِّف لِأَحبابي غرامي وَأَشجاني
وَخُذ مِن سَلامِي نَفحَةً تَنثَني بِها
لِلُقياكَ أَعطافٌ مِنَ الرندِ وَالبانِ
تَوَصَّل بِإِخلاص المَحبَّةِ نَحوَهُم
تُلاقِ لَدَيِهم كُلَّ عَطفٍ وَتَحنانِ
وَإِن سَأَلُوا ماذا النُحول فَقُل لَهُم
حَنِيني لَما يَلقى المُحِبُّونَ أَضناني
تَحمَّل إِلى تِلكَ الأَباطِحِ وَالرُبى
تَحيّةَ خَفّاقِ الجَوانِحِ وَلهانِ
رِياضٌ كَأَنَّ الرَوضَ فِيها عَرائِسٌ
تُحلّى بِأَسماطٍ وَتُجلى بِتِيجانِ
تَدَفَّقَ فِيها كُلُّ أَزرَقَ سَلسَل
وَغَنّى عَلَيها كُلُّ أَورَقَ حَنّانِ
أَذُوبُ لَها شَوقاً وَإِن لَم أُلاقِها
وَلَكِنّ أَوطاري لَدَيها وَأَوطانِي
أَيَعلَمُ سُكّانُ الغَضى أَنّ بُعدَهُم
يَشُبُّ الغَضى في قَلبِ مُكتَئِبٍ عانِي
وَهَل عِندَ جِيرانِ العَقيق بِأَنّنِي
لِفُرقَتِهم ذابَ العَقيقُ بِأَجفاني
وَأنّ أَحاديث العُذَيب لِمسمَعي
أَلَذُّ مِن العَذبِ الزُلالِ لِظَمآنِ
كَفى شاهِداً بِالشَوقِ جِسمي وَمَدمَعي
فَذا رَمَقٌ فانٍ وَذا غَدَقٌ قاني
وَحَسبي وَفاءً أَو صَفاءً بِأَن أَرى
مِنَ الغَدرِ صَبري أَو مِنَ الإِثمِ سُلواني
أَراهُم بِعَينِ الشَوقِ فِي كُلِّ لَحظَةِ
فَلا البُعدُ أَنساني وَهُم وَسطَ إِنساني
مِثالُهُم فِي حَبّةِ القَلبِ ماثِلٌ
وَرَمتُ لِقاءً في العَيانِ فَأَعيانِي
وَلِي مُهجَةٌ تَصبُو إِلى نَفَسِ الصِبا
فَلَو هَبَّ في الأَحيانِ مِنهُم لَأَحياني
فَبِاللَهِ حَيِّ السَفحَ يا سافِحَ الحَيا
وَقِف بِالمَحاني وَقفَةَ المشفِقِ الحاني
وَأَلحِف ثَراها في بِساطِ زَبَرجَدٍ
عَلَيهِ نُثارٌ مِن لُجَينٍ وَعِقيانِ
لِيَختالَ ذاكَ القَصرُ في وَشيِ زَهرِهِ
كَما اِختالَ مَأمُونٌ عَلى فُرشِ بُورانِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حبيشغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس346