تاريخ الاضافة
الخميس، 29 مارس 2012 05:51:42 م بواسطة المشرف العام
0 918
الحُبُّ دِينيَ لا أَبغِي بِهِ بَدَلا
الحُبُّ دِينيَ لا أَبغِي بِهِ بَدَلا
وَالحُسنُ مَلكٌ مُطاعٌ جارَ أَو عَدَلا
يا مَن عَذابِيَ عَذبٌ في مَحَبّتِهِ
لا أَشتَكي مِنكَ إِلّا الصَدَّ وَالمَلَلا
النَفسُ عَزّت وَلَكِن فِيكَ أَبذُلَها
وَالذُلُّ مُرٌّ وَلَكِن في رِضاكَ حَلا
كَأَنَّما القَلبُ مِنّي مِجمَرٌ عَبِقٌ
يَزِيدُ في حُبِّكُم طِيباً إِذا اِشتَعَلا
بَدرٌ عَلى الأَرضِ أَم رِضوانُ قَد غَفَلا
أَم فِتنَةٌ تَسحَرُ النُسّاكَ وَالعُقلا
تَبارَكَ اللَهُ ماذا لِلعُقولِ جَنى
مِن الفُتونِ وَماذا لِلعُيون جَلا
يا مَنظَراً إِن بَدا كانَت مَحاسِنُهُ
لِلحِبّ عُذراً وَلِلاحِي لَهُ خَجَلا
أَمِن فُؤادِي مِن تِلكَ الجُفونِ كَما
أَمّنتَنِي بِالجَمالِ اللومَ وَالعَذَلا
إِن كُنتَ لِلخَلقِ فَتّاناً فَلا عَجَبٌ
لَكِن عَجِبتُ لِسالٍ عَنكَ كَيفَ سَلا
بِاللَهِ هَل يُنعِمُ العِطفُ المنعَّم لِي
بِالعَطفِ أَو يَعدِلُ القَدُّ الَّذي اِعتَدَلا
مَن لِي بِهِ لَم يَدَع في مُهجَتي رَمَقاً
مِنَ الحَياةِ وَلا في وَصلِهِ أَمَلا
جَعَلتُ خَدّي لَهُ أَرضاً فَوَقَّعَ لا
أَرضى وَأتحَفتُهُ نَفسِي فَما قَبِلا
سَطا عَلى الخَلقِ سُلطانُ الجَمالِ فَمِن
زَينِ السَلاطِينِ أَن صارُوا لَهُ خَوَلا
يا والِيَ الحُسنِ تَنقادُ النُفُوسُ لَهُ
يا آمِرَ الحُبِّ كُلُّ العالَمِ اِمتَثَلا
مَولايَ وَلِّ فُؤادِي لِلرِضى خُطَطاً
كَما خَلَعتَ عَلَيهِ لِلضَنى حُلَلا
وَهَب لِقَلبِي نَعِيمَ القُربِ مِنكَ كَما
حَمّلتَهُ أَلَمَ الأَشواقِ فَاِحتَمَلا
شَرِّف بِخِدمَةِ ذاكَ الحُسنِ عاشِقَهُ
وَابذُل رِضاكَ لِرُوحٍ فيكَ قَد بُذِلا
يا مَن لَهُ دَولَةٌ في الحُسنِ باذِلَةٌ
مِثلِي وَمِثلُ فُؤادي يَخدِم الدوَلا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حبيشغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس918