تاريخ الاضافة
الخميس، 29 مارس 2012 05:52:20 م بواسطة المشرف العام
0 317
أَيُحجَبُ عَن عَينَيَّ نُورُ مُحَيّاه
أَيُحجَبُ عَن عَينَيَّ نُورُ مُحَيّاه
وَيُمنَعُ قَلبِي أَن يَهِيمَ بَذكراهُ
وَتَأمُرُ أَن أَنسى هَواهُ وَكَيفَ لِي
بِنِسيانِ شَخصٍ في فُؤادِيَ مَثواهُ
خَلَعتُ عِذاري في عِذارٍ مَتى أُلَم
يُقِم لِيَ أَعذارَ الهَوى حُسنُ مَرآهُ
وَلَستُ وَإِن خاطَرتُ فِيهِ بِمُهجَتي
بِأَوَّلِ مَن قادَتهُ لِلحَتفِ عَينَاهُ
خَلِيلَيَّ ما أَبقى الهَوى مِن أَخِيكِما
سِوى رَمَقٍ وَلتَعجَبا كَيفَ أَبقاهُ
أَلا فانظُرا في أَمرِهِ وَتَوَسَّلا
لِمُتلِفِهِ شَوقاً عَسى يَتَلافاهُ
خُذا لِيَ مِنهُ العَفو إِن كانَ قاتِلي
وَلا تَعتِباهُ وَاسأَلا مِنهُ عُتباهُ
وَقُولا عَليلاً في يَدَيك شِفاؤُهُ
قَضى نَحبَهُ لَكِنَّ قُربَكَ مَحياهُ
بَكى وَشَكا لَو كُنتَ تَرثِي لِدَمعِهِ
وَتَثنِيكَ نَحوَ العَطفِ رِقَّةُ شَكواهُ
بِنَفسِيَ مَن بَيني وَبَينَ جُفونِهِ
ذِمامُ اِشتِراكِ السُقمِ لَو كانَ يَرعاه
دَعاني لِحَفظِ العَهدِ ثُمَّ أَضاعَهُ
وَعَلّمَني ذِكرَ الهَوى وَتَناساهُ
نَصِيبِيَ مِنهُ أَن تُخَيِّلَهُ المُنى
لِفِكري وَحَظّي مِنهُ أَنيَ أَهواهُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن حبيشغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس317