تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 31 مارس 2012 01:57:47 ص بواسطة المشرف العامالسبت، 31 مارس 2012 01:59:00 ص
0 288
أَيا مَعدنَ الآدابِ وَالظَرف وَالنُهى
أَيا مَعدنَ الآدابِ وَالظَرف وَالنُهى
وَمِن قَدرُهُ في العِلم أَربى عَلى الشُهبِ
كَتَبنا لَكُم إِذ أَعوَزَ الطِرسُ أَحرُفاً
بِراحَةِ من قَد حَلّ في ساحَةِ القَلبِ
فَإِن كُنتَ تَرعى يا أَخا المَجدِ عَهدَنا
فَقَبّل فَدَتكَ النَفسُ في مَوضع الكَتبِ
فَتلكَ يَدٌ بَيضاءُ أَسدَيتُ نَحوَكُم
بِما لَكُمُ في القَلبِ مِن خالِصِ الحُبِّ
وَلَولا الَّذي أَزمَعتَ مِن حُسنِ تَوبَةٍ
وَقَد شاعَ هَذا عَنك في الشَرقِ وَالغَربِ
أَبَحتُ لَكَ التَقبيلَ في فيهِ إِنَّما
أَخافُ عَلَيكَ السكرَ يا نُخبَةَ الصَحبِ
عَلى أَنَّهُ ذَنبٌ كَما قَد عَلِمتُم
أَخَفّ عَلى المُشتاقِ مِن سائِرِ الذَنبِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن سالمغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس288