تاريخ الاضافة
السبت، 31 مارس 2012 01:37:07 م بواسطة المشرف العام
0 432
عَدِمتُ لَذِيذَ العَيشِ بِعدَك وَالكَرى
عَدِمتُ لَذِيذَ العَيشِ بِعدَك وَالكَرى
وَشَغّلتَ قَلبِي لَوعَةً وَتَذَكُّرا
وَكَم لَيلَةٍ قَد بتّ فيها مُولَّهاً
مَخافَةَ نَفسِي أَن تَذوبَ تَحَسُّرا
أُقابلُ مَسرى الريح مِن نَحوِ أَرضِكُم
فِيَحرِمُني بَردَ النَسيم إِذا سَرى
لَقَد خابَ ما أَمَّلتُ مُذ سِرتُ عَنكُمُ
وَمِن رَكِبَ الآمال لَم يَحمَدِ السُرى
تنكّرَ لي دَهرِي وَلم يَدرِ أَنَّني
عَرَفتُ جَليّ الأَمرِ لَمّا تَنَكّرا
يَقُولونَ لِي صَبراً عَلى البُعدِ وَالنَوى
وَمُذ بِنتَ عَنّي ما رُزِقتُ تَصَبُّرا
وَمِمّا شَجاني أَنَّني بِتّ مُغرَماً
بِأَزهَرَ يَحكِي البَدرَ حُسناً وَمَنظَرا
يُؤرّقُ جَفنِي مِنهُ غُنجُ مَحاجِرٍ
تَعدّ مِنامَ الجفنِ حِجراً مُحَجّرا
وَلَولا الَّذي أَخشاهُ مِن جورِ حُكمِهِ
لحدّثتُكَ الأَمرَ الخَفِيّ كَما جَرى
وَبُحتُ بِمكنُون الضَميرِ إِليكُمُ
وَأَظهَرتُ وَجداً كانَ في القَلبِ مُضمَرا
وَلا بُدَّ مِن شَكوى فَتَعذِر مُدنَفاً
حَليفَ سَقامٍ أَو يَموتَ فَيُعذَرا
وَلَكِنَّهُ مُذ لاحَ لامَ عذارِهِ
تَجَنّى فَلا يَلوي عَلى مَن تَعَذّرا
شَراني بِبَخسٍ وَهُوَ في الحُسنِ يُوسُفٌ
وَما بِاعَني إِلّا بِأَرخَصِ ما اِشتَرى
فَيُمسي إِذا ما أظَلَمَ اللَيلُ ظالِمي
وَيَهجُر إِن صامَ النَهارُ وَهَجّرا
وَلا ذَنبَ إِلّا أَنّني بُحتُ بِاسمِهِ
وَلا بُدّ لِلمَحزُونِ أَن يَتَذَكّرا
فَكُن ناصِري إِن شِئتَ في مَوقِفِ الهَوى
فَحُقّ لِمِثلي أَن يُعانَ وَيُنصَرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن سالمغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس432