تاريخ الاضافة
السبت، 31 مارس 2012 01:48:02 م بواسطة المشرف العام
0 195
أَلا سائِلِ الرُّكبانَ هَل طَلَّ لَعلَعٌ
أَلا سائِلِ الرُّكبانَ هَل طَلَّ لَعلَعٌ
كَما كانَ مَطلولَ الأَصائِل سَجسَجا
وَعَن حَرَجاتِ الحَيِّ ما لي وَما لَها
تُجَدِّدُ لي شَوقاً إِذا الرَّكبُ عَرَّجا
وَعَن أَثَلاتِ الجِزعِ هَل مالَ ظِلُّها
وَهَل تَخِذَت ريحُ الصَّبا فيهِ مَدرَجا
بِحَيثُ يَشِفُّ السِّترُ عَن ماءِ مَبسَمٍ
أَرى بابَ صَبري عَنهُ أَبهَمَ مُرتَجا
رَكِبتُ الهَوى عُريَ السّراةِ وَرُبَّما
رَكِبتُ إِلى الهَيجاءِ أَدهَمَ مُسرَجا
فَيا رُبَّ يَومٍ قَد صَليتُ بِحَرِّهِ
تَراهُ بِنارِ المُرهَفاتِ مُؤَجَّجا
غَدَوتُ وَجَفنُ الشَّمسِ بِالنُّورِ أَزرَقٌ
فَغادَرتُهُ بِالنَّقعِ أَرمَدَ أَدعَجا
سَقَيتُ العَوالي بِالنَّجيعِ فَنَوَّرَت
بَهاراً يُرى عِندَ الطِّعانِ بَنَفسَجا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن سعد الخير البلنسيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس195