تاريخ الاضافة
السبت، 31 مارس 2012 08:16:13 م بواسطة المشرف العام
0 249
وَخَبَّرَني الناعونَ ما صَنَعَ الرَدى
وَخَبَّرَني الناعونَ ما صَنَعَ الرَدى
بِأَسماءَ مِن أَفعالِهِ النَكِراتِ
فَكَذَّبتُ ما قالوا وَإِن كانَ صادِقاً
فَيا خَيرَ مُنعىً وَشَرَّ نُعاتِ
أَساءَت بِأَسماءَ الخُطوبِ صَنيعَها
إِلَينا فَأَنسَت سالِفَ الحَسَناتِ
طَوى التُربُ مِنها في حَشاهُ سَريرَةً
مِنَ المَجدِ وَالأَسرارُ لِلمُهَجاتِ
وَرَوَّضَ ظَمآنَ الثَرى مِن سَماحِها
فَأَنبَتَ زَهرَ الحَمدِ أَيَّ نَباتِ
سَقاها الحَيا وَالفَخرُ في ذاكَ لِلحَيا
وَإِلّا سَقاها سائِلُ العَبَراتِ
وَإِلّا سَقاها جودُها في ضَريحِها
فَقَد كانَ مِثلَ الغَيثِ في اللَزَباتِ
وَقالوا عَجوزٌ قُلتُ رُبَّ صَنيعَةٍ
تَزيدُ بِها حُسناً عَلى الفَتَياتِ
مَضَت سَلَفاً وَالكُلُّ يَقِفو سَبيلَها
مُشَيَّعَةً بِالبِرِّ وَالصَلواتِ
شَقى النَفسَ أَن لَم يَخلُ مِنها مَكانُها
وَلَم تَكُ مِثلَ الأَعظُمِ النَخِراتِ
وَلَكِنَّها أَبقَت فُروعاً كَثيرَةً
حَياةً لَها مِن بَعدِ كُلِّ مَماتِ
كَمِثلِ أَبي بَكرٍ وَمِثلِ سَليلِهِ
خَليلي أَبي إِسحاقٍ خَيرِ لِداتي
لَعَمرُ المَنايا لا تَفوزُ بِمِثلِها
فَقَد فَعَلَتها أَعظَمَ الفَعَلاتِ
تَداعَت سَماءُ العِزَّ فَاِنفَطَرَت لَها
وَأَضحَت نُجومُ الفَخرِ مُنكَدِراتِ
وَباتَ الأَسى فيها يَقُضُّ مَضاجي
وَيَمنَعُ أَجفاني لَذيذَ سِناتِ
فَقُل لِلمَنايا قَد وَتِرتَ سِراتِنا
تِراتٍ بِظَنّي مِنهُمُ بِتِراتِ
فَلَو كُنتَ شَخصاً ما اِجتَرَأَت عَلَيهِم
وَجَنَّبتِهِم عَن هَيبَةٍ وَهِباتِ
خَليلَيَّ مِن عَليا مُرادٍ تَصَبَّرا
فَفي الصَبرِ أَعوانٌ عَلى الحَسَراتِ
وَكُفَّ الدُموعُ الواكِفاتِ فَإِنَّما
دُموعُ الفَتى وَقفٌ عَلى العَرَصاتِ
فَيا رُبَّ مَن تَبكيهِ يَضحَكُ فَرحَةً
وَأَنتَ عَلَيهِ دائِمُ التَرَحاتِ
فَإِنَّكَ لاقٍ مِن سُرورٍ وَمَن أَسى
وَما هُوَ آتٍ لا مَحالَةَ آتِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن شكيلغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس249